سلايد رئيسي

صحيفة إسرائيلية: إيران تسلك البحر لتزويد نظام الأسد وحزب الله بالأسلحة

بدأت إيران بنقل الأسلحة إلى نظام الأسد وحزب الله من خلال البحر، وذلك لتجنب الغارات الجوية الإسرائيلية التي تتعرض لها داخل سوريا.

ووفقًا ماجاء في صحيفة هآرتس الإسرائيلية، أن إيران غيرت استراتيجيتها بعد الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها في سوريا والتي كانت بهدف منع ترسيخ التواجد الإيراني في سوريا، ولمنع نقل المعدات العسكرية لحزب الله في لبنان، الأمر الذي دفعها إلى استخدام الطرق البحرية.

وقال مسؤولون في الدفاع الإسرائيلية للصحيفة، إن إيران لم تتأثر بالتوترات المتزايدة في الخليج بينها وبين الولايات المتحدة وبريطانيا، خصوصًا في مضيق هرمز، محذرين في الوقت ذاته من استخدام الصواريخ الايرانية لضرب السفن الحربية والتجارية الإسرائيلية.

ويعتقد المسؤولون في إسرائيل، أن إيران تفضل أن تكون المواجهة مباشرة مع إسرائيل، في حال حدوثها في البحر، بهدف إجبار الولايات المتحدة للعودة إلى طاولة المفاوضات ولوضع حد للعقوبات المفروضة عليها.

وقال المسؤولون، إن الإيرانيين لا يرغبون في الوقت الحالي من أن تؤدي التوترات إلى حرب مباشرة، بل يفضلون القيام بحوادث منفصلة، تكون لإيران اليد العليا فيها، مثل العملية التي قام بها الحرس الثوري الإيراني مؤخراً والتي أدت إلى احتجاز ناقلة النقط البريطانية “ستينا إمبيرو”.

وتخشى إسرائيل من زيادة النفوذ الإيراني في البحر المتوسط على خلفية زيادة أعمالها العدائية في مياه الخليج، وبناء عليه اتخذت عدة إجراءات لحماية حركة الملاحة والمدن الساحلية، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل قامت ببناء حاجز بحري في الميناء العسكري لمدينة إيلات في جنوب إسرائيل. كما أوضح المسؤولون أن إيران قادرة على تهديد مضيق تيران، والذي يؤدي مباشرة إلى ميناء إيلات الإسرائيلي في البحر الأحمر.

وتستعد إسرائيل كذلك لصد الهجمات التي من الممكن أن تتعرض لها السفن البحرية عبر الطائرات المسيرة والقوارب عالية السرعة الإيرانية، أو حتى من خلال الصواريخ بعيدة المدى، المضادة للسفن، والتي تطلق من الأرض.

ويعتقد المسؤولون في الدفاع الإسرائيلية، أن السفن البحرية مهددة حتى مع التفوق العسكري البحري الإسرائيلي. وقالوا إن إيران تدرك ذلك، ولكنها تعلم أن إيذاء السفن الإسرائيلية لن يمر بدون رد عسكري.

ولم تكشف إسرائيل عن وجود نوايا إيرانية للدخول في صراع بحري مباشر معها ولذلك ترى أن التصعيد من الممكن أن يكون عبر وكلاء إيران سواء الحوثيين في اليمن، أو حزب الله في لبنان.

المصدر : وكالات

2772019 3

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق