ميداني

مجلس الدانا المحلي يهدم نصباً رمزياً لساعة حمص.. ويثير حالة من الغضب الشعبي

سادت حالة من الغضب الشعبي ،اليوم الأحد، بين أوساط سكان مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، على خلفية هدم المجلس المحلي للمدينة لنصب رمزي لساعة حمص كان موضوعًا أمام أحد المحال.

وقالت مصادر محلية لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ أحد مهجري حمص في الدانا يملك محمصة تحمل اسم النجار، وكان قد بنى أمامها نصبًا تذكاريًا مصغرًا لساعة حمص القديمة، والتي تعتبر رمزًا له مكانة خاصة في قلوب السوريين لما تمثله من ذكريات مرتبطة ببدايات إندلاع الحراك السلمي ضد نظام الأسد، والتصدي الهمجي للحراك من قبل قوات النظام.

وأضافت المصادر أنَّ مجلس الدانا المحلي بدأ اليوم حملة لإزالة المخالفات من أرصفة الشوارع، وعند توجيهه إنذارًا لصاحب متجر بيع خزانات مياه من أجل إزالة الخزانات من حرم الشارع، كان رد صاحب المتجر “لن أزيل الخزانات إلا إذا أزلتم نُصب الساعة، كونه يعيق حركة المارة والسيارات”، لافتين إلى أنَّ مكان وضع النصب لا يؤثر على حركة المرور.

وتابعت المصادر أنَّ المجلس المحلي قام بالفعل بهدم نصب الساعة، ما أثار سخط وامتعاض الأوساط المحلية، معتبرين الأمر بمثابة إهانة للرمز أكثر مما هو إزالة لمخالفة.

وتحتضن محافظة إدلب وريفها مئات الآلاف من المهجرين من المدن والمحافظات السورية التي سيطر عليها النظام السوري بعد أن كانت بقبضة المعارضة، ما جعل الأوساط المحلية تطلق على هذه المحافظة اسم سوريا المصغرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
  • س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق