سلايد رئيسيميداني

النظام ينقض اتفاق “وقف إطلاق النار” ويستأنف العمليات العسكرية محملاً تركيا السبب

أعلنت قوّات النظام السوري استئناف عملياتها القتالية، ضدَّ فصائل المعارضة في منطقة “خفض التصعيد” بإدلب، معللّةً عدم إلتزام ما أسمتها “المجموعات المسلحة” بوقف إطلاق النار.

النظام يحمّل تركيا استئناف المعارك

وبحسب بيان القيادة العامة للجيش والقوّات المسلحة، أنه “على الرغم من إعلان الجيش العربي السوري الموافقة على وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في إدلب، في الأول من شهر آب الحالي، فقد رفضت المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من تركيا الإلتزام بوقف إطلاق النار، وقامت بشنَّ العديد من الهجمات على المدنيين في المناطق الآمنة المحيطة”.

وأضاف، أنَّ “استمرار سلطات النظام التركي بالسماح لأدواتها من تنظيمات إرهابية متمركزة في إدلب بهجماتها واعتداءاتها، يؤكّد مواصلة أنقرة نهجها التخريبي، وتجاهل تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي الخاصة بمنطقة إدلب، الأمر الذي أسهم في تعزيز مواقع الإرهابيين وانتشار خطر الإرهاب في الأراضي السورية”.

وتابع البيان، أنه “انطلاقاً من كون الموافقة على وقف إطلاق النار كانت مشروطة بتنفيذ أنقرة لأي التزام من التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي، وعدم تحقق ذلك على الرغم من جهود الجمهورية العربية السورية بهذا الخصوص، فإنَّ الجيش والقوّات المسلحة ستستأنف عملياتها القتالية ضدَّ التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها وسترد على اعتداءاتها وذلك بناء على واجباتها الدستورية في حماية الشعب السوري وضمان أمنه”.

خسائر بشرية في حميميم

تزامن بيان جيش النظام مع الإعلان عن سقوط خسائر بشرية في قاعدة حميميم المركزية الروسية بريف اللاذقية، جرّاء سقوط قذائف صاروخية استهدفت القاعدة.

حيث أعلن مصدر عسكري سوري عن استهداف قاعدة حميميم الجويّة بمجموعة من القذائف الصاروخية سقطت في محيط القاعدة ونجم عنها خسائر بشرية ومادية كبيرة.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن المصدر العسكري الذي صرّح لوكالة “سانا” الرسمية الموالية للنظام السوري، أنه “بتاريخ اليوم وفي تمام الساعة الثالثة والنصف قامت المجموعات الإرهابية باستهداف قاعدة حميميم الجوية بمجموعة من القذائف الصاروخية سقطت في محيط القاعدة ونجم عنها خسائر بشرية ومادية كبيرة”.

قصف غير مسبوق على منطقة “خفض التصعيد”

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ريف حماة، عمر العمر، إنَّ قوّات النظام السوري وحليفها الروسي، استهدفت خلال الـ24 ساعة الماضية مدينتي اللطامنة والزكاة بأكثر من 1000 قذيفة صاروخية ومدفعية.

وأشار إلى إقلاع سرب مروحيات تابعة للنظام من مطار حماة العسكري، بتجاه الشمال السوري، وذلك تزامنًا مع نقض اتفاق وقف إطلاق النار.

بدوره قال مراسلنا في إدلب، عبدالله أبو علي، إنَّ طيران النظام الحربي استهدف بالرشاشات الثقيلة مدينة خان شيخون، تزامنًا مع إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق