ميداني

غرفة “وحرّض المؤمنين”: خدعة خفض التصعيد أعادت إنتاج النظام السوري ميدانياً

أصدرت غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” ،اليوم الاثنين، بياناً وصفت فيه مسار أستانا بالمؤامرات وبأنها وأد للثورة ولـ جهاد أهلها، منوهةً إلى قيام النظام السوري بخداع الشعب والفصائل المعارضة بمناطق خفض التصعيد.

وجاء في نص البيان : “لم يعد خافياً على أحد أن مسار أستانة المشؤوم وغيره من المسارات الدولية المتعلقة بقضية الثورة الشامية تهدف إلى وأد الثورة وجهاد أهلها المبارك، كما وتمَّ إعادة إنتاج النظام المجرم ميدانياً عبر خدعة مناطق خفض التصعيد”.

واعتبر أنه “تم الاستفراد بمناطق الغوطة والجنوب وريف حمص الشمالي وتصفية الجهاد والثورة فيها وتقاسم النفوذ والمصالح بين القوى المحتلة وأدواتها – يتم حالياً إعادة إنتاجه سياسياً عبر خيانة كتابة الدستور على أيدي المحتلين وأدواتهم وصولاً لانتخابات تعيد إنتاج دولة البعث وتشرعن الاحتلال”.

وأكّد البيان على رفضهم لمسار أستانا ونتائجه الخطيرة على الثورة، مشيراً إلى دهس اتفاق سوتشي من قبل روسيا عبر قصف همجي استمر أشهراً عدة.

وعبرت غرفة العمليات عن رفضها لمخرجات ما سمته ب “مؤامرة أستانا”، محذرين من “الركون لوهم التفاهمات الدولية والجريان وراء سراب حلول سياسية ووعود من المحتلين أثبت الواقع كذبها”.

وكانت غرفة عمليات “وحرض المؤمنين” أعلنت ،يوم أمس الأحد، عن فشل عملية تسلل للقوات الروسية للمرة الثالثة على محور خربة الناقوس “سهل الغاب”، معلنة وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف الروس.

ووفقاً لمراسل وكالة ستيب الإخبارية في ريف حماة، نورالدين محمد، فإن مجموعة من القوات البرية الروسية هاجمت إحدى نقاط تنظيم “حراس الدين” عند محور خربة الناقوس غربي المدينة.

ومع إعلان النظام السوري،اليوم الاثنين، نقض “وقف إطلاق النار” واستئناف العمليات العسكرية، محملاً تركيا السبب لم يهدأ القصف الصاروخي بحسب مراسلنا على مدن كفرزيتا واللطامنة وقرية الأربعين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق