الشأن السوري

اغتيالات جديدة في درعا، وستيب تكشف أسماء المتورطين

تشهد مناطق محافظة درعا بعد سيطرة قوات النظام السوري على مناطق الجنوب، منذ شهر يونيو/العام الماضي، حالة من الفلتان الأمني والاحتقان وعدم الرضا عن سلوك النظام، وقواته وأجهزته الأمنية في ظلِّ كثرة حالات الخطف والاعتقال والقتل في أجواء غامضة، الأمر الذي ينذر باحتمالية انفجار الغضب الشعبي وتحويله إلى الصراع المسلح مجدداً.

أفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية في درعا ،راجي القاسم، أنَّ مجهولون أقدموا ،أمس الأربعاء، على إغتيال كلّ من المقاتلَين السابقَين في الجيش الحر “محمد يعرب المحاميد” و “محمد موسى الكميتي”، على إطلاق النار عليهم بعد منتصف الليل في حي طريق السد بدرعا المحطة.

وأشارت مصادر محلية، أنِّ معظم الاغتيالات من تدبير وتخطيط وإشراف الفرقة الرابعة التابعة لإيران وحزب الله ومكتبها الأمني المتمثل بكل من: اللواء غسان بلال، العقيد غياث دلّة قائد قوات الغيث، المقدم أحمد خير بيك، المقدم محمد العيسى مسؤول المكتب الأمني في الجنوب.

ووفقاً للمصادر، فإنّ من ينفذون الأجندات الإيرانية في المنطقة ومن يساعدهم ويعمل تحت أمرهم كثُر، وحددت المصادر اسمين منهم، وهما : وسيم الأعمر المسالمة و رواد عذرا .

ويضاف إلى ما يحدث من عمليات اغتيال وقتل وخطف ملفات الفساد والتصفية والتورط بتجارة المخدرات والسلاح.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق