الشأن السوري

“الفتح المبين” تدمر ثلاث دبابات لقوات النظام والأخيرة تستولي على محور بلدة السكيك

تشهد بلدات وقرى ريف إدلب الجنوبي، قصفاً بريّاً وجويّاً تشنه قوات النظام السوري وحليفته في الحرب روسيا، منذ فض “وقف إطلاق النار وإلى لحظة كتابة المقال، مع محاولات تقدم كبيرة في المنطقة من عدة محاور وسط خسائر كبيرة بين صفوفها.

أفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ريف إدلب، عبدالله أبو علي، أنَّ الطيران الحربي الروسي والسوري والمروحي شنَّ عدة غارات جوية طالت قرى وبلدات العامرية، كفرعين، أم زيتونة، مدايا، كفرسجنة، معرة حرمة، التمانعة، أم جلال، بابولين و حزارين في ريف إدلب الجنوبي، منوهاً إلى سيطرة النظام السوري على محور بلدة السكيك قبل لحظات من مساء اليوم الأحد.

ووفقاً لمراسلنا، فإنَّ الغارات أدت إلى مقتل طفل وإصابة آخرين بجروح في حاس و مقتل مدني في حزارين وإصابة آخرين بعضهم في حالة خطرة.

عسكرياً، تمكنت غرفة عمليات الفتح المبين من قتل مجموعة عناصر لقوات النظام وتدمير ثلاث دبابات على محور بلدة السكيك بريف إدلب الجنوبي.

كما وأحكمت قوات النظام فجر اليوم سيطرتها على بلدة الهبيط جنوب إدلب عقب معارك عنيفة مع فصائل المعارضة ومقتل وجرح عدد من قوات النظام على نفس المحور قبيل سيطرتها على البلدة بوقوعهم بحقل ألغام.

وفي سياقٍ متصل، كثفت قوات النظام بشكل عنيف جداً قصفها بالراجمات والطيران على التمانعة والسكيك وترعي وأم جلال محاولة التقدم بتلك المنطقة حيث استطاعت قوات النظام بعد هذا التصعيد من التقدم على بلدة سكيك و بعض المزارع المحيطة .

وتمكنت غرفة عمليات الفتح المبين، يوم أمس، من تدمير مدفع من عيار 23مم على جبهة مغر الحمام في ريف إدلب الجنوبي، بعد استهدافه بصواريخ غراد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق