الفيديوسلايد رئيسي

صحافي سوري : أجبروني على أن أحيي العلم التركي وبعد ضربي وإهانتي أعادوني إلى سوريا(فيديو)

أقدمت السلطات التركية استمراراً لحملة ترحيل السوريين قسراً، أمس السبت، على ترحيل الصحافي السوري يعرب الدالي الذي حاول كثيراً الدخول إلى الأراضي التركية بغية تقديم طلب لجوء إلى فرنسا، بعد أن تم تعذيبه وضربه وشتمه وإجباره على رفع التحية للعلم التركي بطريقة مذلة ومهينة، وفقاً لكلام الدالي في الفيديو المتداول على وسائل التواصل الإجتماعي.

وبحسب الصحافي السوري، فأنَّ محاولته ودخوله إلى الأراضي التركية كانت فقط بهدف تقديم طلب لجوء عبر القنصلية الفرنسية من أجل العلاج، ولم يدخل للعيش على أراضيها .

وتواصل السلطات التركية ترحيل الآلاف من اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، بشكلٍ قسري، وتحديدًا ممن يقطنون في مدينة إسطنبول، بذريعة أنهم لا يملكون بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك”، وتعيدهم إلى سوريا.

وبعد تطبيق هذا القرار تحت بند حماية أمنها من المهجرين غير الشرعيين، فُرّقت المئات من الأسر السورية، بسبب ترحيل الإبن أو الزوج إلى سوريا، لتبقى باقي الأسرة في تركيا، الأمر الذي يجبر الكثيرين على القيام بمحاولة تسلل غير شرعية إلى الأراضي التركية، ليلتحقوا بباقي أفراد أسرتهم إذا لم يقعوا في مصيدة الجندرما التركية، أو ضحية لرصاصهم، ولم تلتفت إلى وجود حالات مرضية تحتاج البقاء أو السفر خارجها.

وكانت ولاية إسطنبول في بيان قد أمهلت السوريين حاملي هويات حماية مؤقتة في محافظات غير إسطنبول للمغادرة إلى محافظاتهم قبل 20 أغسطس/آب القادم، وأكدت الولاية أنه سيتم ترحيل المخالفين بعد هذا الموعد، مشيرة إلى استمرار ملاحقة “الداخلين بصورة غير شرعية” إلى البلاد لإخراجهم منها.

وأكدت ولاية إسطنبول في بيان أن أكثر من 547 ألف سوري يعيشون في إسطنبول “في إطار نظام الحماية المؤقتة” بعدما فروا من سوريا نتيجة النزاع الدائر هناك منذ 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق