سلايد رئيسيميداني

تصاعد التوتر في درعا.. وهجمات متفرقة تستهدف نقاط النظام وميليشياته

ما تزال محافظة درعا تعاني من فلتان أمني كبير، بسبب عدم إلتزام النظام السوري في بنود التسوية التي تمَّ الاتفاق عليها في مدن الجنوب السوري، من قبل القوّات الروسية بالاتفاق مع فصائل المصالحة “المعارضة سابقًا”.

محاولة اغتيال ضابط

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في درعا، راجي القاسم، إنَّ مدينة درعا المحطة شهدت أمس الإثنين قيام مجموعة مجهولة باستهداف ضابط رفيع في صفوف قوّات النظام، وذلك بالقرب من حاجز الحمادين في حي درعا المحطة.

وأسفر الاستهداف عن إصابة الضابط بجروح بليغة ومقتل زوجته وإصابة ابنته.

بدورها، نفت صفحات محليّة موالية للنظام مقتل زوجة الضابط وقالت أنَّ مسلحين مجهولين قاموا بإطلاق النار على سيارة لأحد ضباط الجيش وهو من محافظة درعا، أثناء مروره من حاجز السرايا، ما أدى إلى إصابته بشظايا طلق ناري وأسعف إلى أحد المشافي الخاصة بمدينة درعا وتمَّ تضميد جرحه وتخريجه.

مشادة كلامية تتحول لإطلاق نار

أفاد مراسل وكالة ستيب أنه في الريف الشرقي لدرعا، وتحديدًا في قرية المتاعية، حصلت مشادة كلامية بين عناصر من قوّات النظام وآخرين تابتين لفصائل التسوية، تطورت لاشتباكات مسلحة بين الطرفين أسفرت عن إصابة ضابط برتية ملازم.

هجوم على حاجز أمني

وفي الريف الغربي تمَّ استهداف الحاجز الرباعي الذي يقع بين قرية الشيخ سعد ومساكن جلين من قبل مجهولين، ما أسفر عن مقتل عنصر من قوّات النظام تابع للمخابرات الجوية، وإصابة عناصر آخرين.

وتشهد محافظة درعا توترًا متزايدًا مع تشديد الخناق على الشبان ممن هم في سن الخدمة العسكرية الإلزامية، وسط تفييش دائم على حواجز النظام.

يأتي ذلك بالتزامن مع تواصل واستمرار حملات الاعتقال بحق أبناء المحافظة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق