دير الزور وريفهاميداني

مقتل مدني ونزاع بين عشيرتين في ريف دير الزور

أطلق المدعو جاسم محمد العواد النار على الشاب أحمد المحمود الأسعد بعد شجار جرى بينهما في قرية سفيرة الفوقاني بريف دير الزور الغربي، ما أدى إلى مقتل الأخير.

وأفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية في دير الزور، ربيع الحميدي، أن الشجار دار يوم أمس الأثنين، ويعود سببه الى شجار سابق بين “جاسم” الذي عاد من تركيا لقضاء إجازة العيد، وشقيق المقتول في تركيا.

وأضاف، أن الشابان تجمع بين عائلتيهما صلة قرابة، وتنتمي عائلة القاتل إلى عشيرة الحمد عابد، بينما يتسلل المقتول من عشيرة العبد الجادر المتواجدة في قرية سفيرة التحتاني، بجانب قرية القاتل.

ونتيجة لهذا قامت عشيرة المقتول بقطع الطريق العام واعتراض المارة ومحاولة الهجوم على قرية القاتل، في وقت حاولت فيه ميليشيا “قسد” الفصل بين الطرفين، دون التمكن من ذلك حتى الآن.

ولفت مراسلنا إلى أن بعض الوجهاء من اهالي القريتين تدخلوا لتهدئة الوضع وتجنب النزاع العشائري.

وأشار إلى أن بعض أبناء العشائر المنتمين لميليشيا “قسد” رفضوا العمل على الفصل وإنهاء النزاع، والتفوا كل منهم إلى أبناء عشيرته، الأمر الذي زاد الأمور تعقيدًا، مضيفًا أن شقيق المقتول ما زال في تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق