الشأن السوري

فصائل المعارضة تستعيد محور السكيك وتكبد النظام خسائر كبيرة ومحاولات تقدم للأخيرة

تمكنت قوّات النظام السوري وبدعمٍ جوّي من الطيران الروسي، منذ ساعات الصباح الأولى من اليوم الخميس، من السيطرة على قرى “عابدين، حرش عابدين ومدايا” في ريف إدلب الجنوبي بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة في المنطقة، فيما كبدت الأخيرة الأولى خسائر فادحة.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ريف إدلب، عبدالله أبو علي، إنَّ فصائل المعارضة وبحسب الأنباء الواردة، سيطرت على بلدة السكيك بشكلٍ كامل، وجاء ذلك بعد تمكن هيئة تحرير الشام “النصرة سابقاً” من تفجير عربةٍ مفخخة في موقعٍ للنظام السوري، موقعةً قتلى وجرحى في صفوف الأخير.

ووفقاً لمراسلنا، فأنه وتزامناً مع مقتل وجرح العشرات من ميليشا حزب الله، بقيت مجموعة من ضباط الحزب محاصرين على القبضات من قبل أبناء التوحيد في غرفة عمليات الفتح المبين، يناشدون “تركونا وهربوا”.

كما واستهدفت كتيبة المدفعية والصواريخ تجمعات كبيرة لقوات النظام أثناء انسحابه من قرية السكيك بصواريخ الحميم.

وأفاد مراسل الوكالة، عمر العمر، وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام السوري، والميلشيات المساندة له على محور كفر عين بعد استهداف تجمعاتهم بقذائف المدفعية الثقيلة.

وأضاف بأنَّ القصف الجوّي السوري والروسي على مدن خان شيخون والتمانعة وترعي والاوتوستراد الدولي وكفر سجنة لايزال متواصلاً منذ ساعات الصباح الأولى وحتى اللحظات.

وتمكنت هيئة تحرير الشام من تدمير دبابة لقوات النظام السوري، واحتراقها بالكامل على محور السكيك في ريف إدلب الجنوبي الشرقي إثر استهدافها بصاروخ مضاد دروع، واستهدفت نقاط تمركز الميليشيات الإيرانية الموالية لها على المحور بصواريخ الغراد.

ومن جهتها أكدت غرفة عمليات الفتح المبين، تدمير سيارة عسكرية لقوات النظام السوري، بعد استهداف تجمعٍ لهم براجمة صواريخ في قرية أم زيتونة شرق الهبيط بريف إدلب الجنوبي .

وقال مراسل الوكالة، عبدالله أبو علي، إنه وعقب السيطرة باتت قوّات النظام على أبواب قرى ركايا وكفرسجنة جنوب إدلب، وسط تمهيد مكثّف على قرى وبلدات النقير وركايا وسجنة.

ويأتي ذلك عقب سقوط قرى “كفرعين، أم زيتونة، المنطار، تل عاس” غرب مدينة خان شيخون جنوب إدلب، خلال اليومين الماضيين.

وبحسب مراسل الوكالة في المنطقة، عمر العمر، فإنَّ غرفة عمليات “الفتح المبين” تمكّنت صباح اليوم من تدمير دبابة من طراز “تي 72” لقوّات النظام على جبهة السكيك جنوب إدلب، بعد استهدافها بصاروخ موجّه، كما تمكّنت من تدمير رتل عسكري للقوّات الروسية، مكونًا من ٣ عربات قرب “تل عاس”.

واستهدفت فصائل المعارضة تجمعًا لـ آليات قوّات النظام، بصاروخ موجّه، على جبهة تل عاس جنوب إدلب، في حين، استهدفت غرفة عمليات “الفتح المبين” بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية، مواقع قوّات النظام وميليشيا حزب الله، في تل سكيك جنوب إدلب.

ونقلت صحيفة “كوميرسانت” الروسية إنّ هجوم قوات النظام وحلفائه جنوب محافظة إدلب، سيستمر حتى السيطرة على الطريق السريع المعروف باسم “M5” الذي يربط بين حلب ودمشق ويمر بمحافظة إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق