الشأن السوري

قيادي في الفتح المبين لـ”ستيب”: استقدمنا تعزيزات عسكرية لجنوبي إدلب ولن نكتفي بالتصدي

استقدمت فصائل المعارضة العاملة ضمن غرفة عمليات الفتح المبين ،اليوم السبت، تعزيزات عسكرية من عتاد وعناصر إلى محور قرية عابدين بريف إدلب الجنوبي، للتكثيف من التواجد في المحور الذي كان مفتوحًا باتجاه قرى أرينبة والنقير والشيخ مصطفى والركايا.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب ،أنس قدور، إنَّ قوات النظام فشلت بمحاولة التقدم باتجاه القرى المذكورة عدة مرات، ما دفعها لطلب آليات تحصين وتدشيم “تركسات وجرافات” لرفع سواتر ترابية في قرية عابدين.

وأشار مراسلنا إلى أنَّه تم منذ ليلة أمس رصد عناصر قوات النظام وهم يرفعون السواتر الترابية العالية داخل قرية عابدين التي شهدت تبدلًا في السيطرة أكثر من ثلاث مرات خلال اليومين الماضيين، كما عمل عناصر قوات النظام على تدشيم خطوط التماس مع فصائل الفتح المبين.

وفي السياق، صرح القائد العسكري في الفتح المبين ، محمد أبو علي، لوكالتنا بقوله إنَّ فصائل المعارضة دفعت بالعديد من الكتائب المقاتلة لصد تقدم قوات النظام، والمرحلة القادمة لن تكون فقط مرحلة تصدي، وإنما سيكون هناك محاولات لدحر قوات النظام واستعادة السيطرة على المناطق التي تقدم إليها النظام خلال الفترة الأخيرة.

وكان النظام السوري أعلن في الخامس من الشهر الحالي نقضه لوقف إطلاق نار كان وافق عليه مطلع الشهر ذاته، ليبدأ بعدها بهجوم بري واسع استخدم خلال تكتيك الهجوم الليلي، وتمكن من السيطرة على عدة قرى وبلدات في ريف إدلب الجنوبي، خلال محاولة لعزل ريف حماة الشمالي عن ريف إدلب الجنوبي عبر السيطرة على مدينة خان شيخون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى