الشأن السوري

حملة اعتقالات متبادلة بين فصائل المصالحة وقوّات النظام والأخير تتجهز لهجومٍ قريب

تشهد محافظة درعا جنوب سوريا، حالة من الفلتان الأمني، إضافة إلى حالة من التصعيد بين المخابرات الجوّية وفصائل المصالحة، كما وبدأت عمليات اعتقال متبادلة بين الطرفين مؤخراً، وسط استنفارٍ أمني كثّيف على حواجز الأولى.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في درعا، راجي القاسم، إنَّ حالة من الاستنفار عمّت حواجز المخابرات الجوّية التابعة للنظام في ريف مدينة درعا الغربي ومدينة داعل، سبقه حالة توتر في مدينة طفس بعد قيام حاجز للمخابرات الجوّية في بلدة تسيل باعتقال عدد من أبناء مدينة طفس.

وبحسب مصادر مطلعة في المنطقة، فإنّ مجهولون قاموا بنصب حاجز على طريق المزيريب مساكن جلين بالقرب من معصرة الشمري، والإقدام على توقيف كلّ من يحمل بطاقة أمنية تتبع المخابرات الجوّية .

ومن جهتها استقدمت قوّات النظام تعزيزات عسكرية إلى مدينة داعل ومحيطها، كما وتمّ رصد عدد من الدبابات من جهة الخضر جنوب داعل .

وفي سياقٍ آخر، قتل الشاب المدعو بــ “حسن علي الجراد” من قرية العالية بريف درعا الشمالي تحت التعذيب في سجن صيدنايا، حيث قامت قوّات النظام في تسليم أوراقه و ثبوتياته لأهله اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق