الشأن السوري

ميليشا قسد تصدر عدّة قرارات وتعد المخالفين بعقوبات قانونية صارمة في ديرالزور

تشهد محافظة ديرالزور انتشاراً كثّيفاً لخلايا تنظيم “داعش ” التي تقوم بعمليات اغتيال وتفجير في المنطقة، لاسيّما في الريف الشرقي الخاضع لسيطرة ميليشا قسد، وسط إصدار الأخيرة بين الفينة والأخرى قرارات وتعاميم قانونية حازمة في إطار الحفاظ على أمن وسلامة الأهالي.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ديرالزور، عبدالرحمن أحمد، إنَّ قوّات مكافحة الإرهاب “HAT” التابعة لميليشا قسد قامت، ليلة أمس السبت، بفرض طوقٍ أمني على بلدة الصبحة بالريف الشرقي، كما وداهمت عدّة منازل، ما أسفر عن اعتقال 11 شخصاً بتهمة الانتماء لتنظيم “داعش”.

وبحسب مراسلنا، فأنّ استنفار ميليشا قسد ليلة أمس، دفعت بــ قيادة اللواء الأول التابعة لــ قسد في مدينة البصيرة إلى إصدار تعميم يخصّ الوضع الأمني في المنطقة، كما ووضعت قرارات حازمة لأهالي المنطقة على أن تتمّ معاقبة المخالفين.

ولعلّ من أبرز بنود التعميم الصادر عن قيادة اللواء الأول هو منع إطلاق النار في الأعراس، وكذلك منع حمل السلاح والقائم على حمله تتمّ مصادرة السلاح وتوقيف صاحبه مدة لا تقل عن الشهرين إلى الثلاثة أشهر.

كما ومنعت القيادة في تعميمها، التجوال بعد الساعة الحادية عشر مساء، ويتعرض المخالف للقرار إلى التوقيف مدة أسبوع على ذمة التحقيق، كما ونوّهت على عدم تأجير أي بيت دون مراجعة القيادة العامة في البصيرة للتحري عن وضع المستأجر ومن يقوم بعكس ذلك يتم مصادرة البيت، والمخالف لجميع البنود يعرض نفسه للمسائلة القانونية .

وتشهد مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” بشكلٍ متكرر هجمات بالأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية والعبوات الناسفة، حيث تسجل هذه العمليات ضد عناصر خلايا تنظيم الدولة “داعش”، أو مواطنين رافضين لسياسة الميليشيا في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق