الحدث الأبرزميداني

عاجل || النظام يُسيطر على نقطة استراتيجية جنوب ادلب, ويطبق الحصار على شمال حماة.

تمكنت قوات النظام والميليشيات الرديفة لها ،مساء اليوم الأربعاء، من إطباق الحصار على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي، وعلى النقطة التركية الواقعة في محيط مدينة مورك.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية، في إدلب ،عبد الله أبو علي، إنَّ قوات النظام سيطرت على منطقة الخزانات الاستراتيجية الواقعة بين مدينتي خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ومورك بريف حماة الشمالي.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام المدعومة بالميليشيات الموالية لإيران وروسيا تقدمت من محور تل ترعي شرقي خان شيخون، وسيطرت على منطقة الخزانات، لتلتقي بقوات النظام المتواجدة في منطقة المدرسة بالجهة الشمالية الشرقية من خان شيخون، وتكون بذلك فرضت حصارًأ تامًا على مناطق ريف حماة الشمالي.

ومن جهته، أفاد مراسلنا ،عمر العمر، بأنَّ مدن وبلدات ريف حماة الشمالي ” مورك، كفرزيتا، اللطامنة، لطمين، لحايا، البويضة، الصياد ومعركبة” خالية من أي تواجد لفصائل غرفة عمليات الفتح المبين، أو حتى لقوات النظام، فيما لا يزال عناصر نقطة مراقبة مورك التركية متواجدين فيها.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام مجهزة منذ يوم أمس حشودات عند قرى وبلدات المصاصنة والزلاقيات والزكاة عند جبهة اللطامنة، استعدادًا لاقتحام ريف حماة الشمالي في أي لحظة.

وكان رئيس مجلس كفرزيتا المحلي ،مدين الخليل، رفض في تصريح خاص لوكالتنا ما تم تناقله حول التفاوض بين الجانبين التركي والروسي، والتوصل لاتفاق يقضي بتسليم مناطق ريف حماة الشمالي للروس وقوات النظام، لافتًا إلى أنَّ أي جهة تتفاوض باسم ريف حماة الشمالي سيتم التعامل معها كجهة خائنة، ومنوّهًا إلى أنَّ مدنيي ريف حماة الشمالي يهمهم أراضيهم، ولا يهمهم نقاط المراقبة التركية أو حصارها وسلامة عناصرها.

للمشاهدة بدقة عالية 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق