ميداني

خلال 24 ساعة: إصابة 14 شخصاً بحوادث مرورية في دمشق، كاميرات الرادار خارجة عن الخدمة!!!

تناقلت وسائل الإعلام القريبة من النظام السوري، اليوم الخميس، خبر إصابة 14 شخصاً بجروحٍ مختلفة في ريف العاصمة دمشق، جرّاء تعرضهم لحوادث سير في مناطق مختلفة أمس.

وبحسب المصادر فقد تمّ نقل هؤلاء المصابين لتلقي العلاج في مشافي دمشق وريفها، وأشارت وكالة أنباء “سانا” إلى تهور سيارة من نوع “VAN” لنقل الركاب على طريق “دير عطية” تسبب بإصابة سبعة أشخاص، كما أصيب شخصان على طريق دمشق – حمص الدولي بعد تهور سيارتهما.

وأفادت الوكالة أنّ خمسة أشخاص بينهم طفل وامرأتان أصيبوا على طريق دمشق -درعا في محيط مدينة الكسوة بعد انفجار إطار السيارة التي كانوا يستقلونها.

وأكدت “إدارة مرور دمشق”، الشهر الفائت، أنّ الأسباب المباشرة لحوادث السير في العاصمة دمشق تبدأ من السرعة الزائدة على الطرق السريعة ضمن المدينة، لاسيما مع خروج أغلب كاميرات الرادار الثابتة عن الخدمة، نتيجة الأعمال الإرهابية، حيث تم الاستيعاض عنها ببعض كاميرات الرادار المحمولة التي لا تفي بالغرض.

إضافة إلى عدم صيانة وتجهيز جسور وأنفاق المشاة، وعدم صيانة الحواجز الحديدية التي تفصل بين الطرق، ما يشجع المشاة على العبور العشوائي والتسبب بحوادث الصدم والدهس القاتلة ضمن المدينة.

وبلغ عدد الحوادث التي حصلت مع بداية العام الحالي 2019 ولغاية 25 حزيران، حيث بلغ مجموع حوادث السير 1511، منها 878 حوادث مادية، 596 حوادث جسدية، 37 حوادث وفاة، وبلغ عدد المصابين جسدياً 734 شخص، و38 حالة وفاة، وذلك حسب الأرقام والإحصائيات التي قدمتها “إدارة المرور بدمشق”.

وازدادت خلال الأشهر الماضية حوادث السير المميتة التي تنتج عن “الدهس” و “الاصطدام” في العاصمة دمشق، والتي تزايدت مع خروج الكثير من الأنفاق وجسور المشاة عن الخدمة، مع خروج أغلب كاميرات الرادارات عن الخدمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق