الشأن السوري

مسؤول أمني في “فيلق الشام” يطرد نازحين من منازل في ريف حلب الشمالي

أقدم حاجز أمني تابع لـ”فيلق الشام” في مدينة عفرين على طرد عائلات نازحة من ريف حماة الشمالي، كانت تسكن في منازل غير مهيأة للسكن في قرية الشيخ روز.

وأفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية، مجد الشيخ، في ريف حلب، أن المسؤول الأمني لدى فيلق الشام في قرية الشيخ روز، المدعو أحمد مكسور، أقدم خلال الأيام القليلة الماضية، على طرد 10 عوائل، بقوة السلاح، من نازحي ريف حماة الشمالي، معظمهم من النساء والأطفال.

وأضاف أن العائلات لجأت إلى معارفهم وأقاربهم في مناطق سرمدا والدانا، بعد محاولات عديدة من ناشطين مدنيين بالتوسط لدى المسؤول الأمني، الذي رفض رفضًا قاطعًا السماح للأهالي بالسكن في المنطقة.

وحول الأسباب التي دفعت لطرد الأهالي هو سيطرة المسؤول الأمني على تلك المنطقة، ووضع يده على ما يقارب ال 200 منزل، يسكن فيهم 35 عائلة فقط.

وبحسب مراسلنا أن المنازل هناك تفتقر إلى أبسط المقومات، وغير مهيأة للسكن، ومؤلفة من الأساسات والجدران فقط.

وتستمر آلاف العوائل بالنزوح والتوافد إلى الشمال السوري والمناطق الحدودية مع تركيا، بحثًا عن ملاذ آمن بعيدا عن أصوات القصف، في ظروف إنسانية صعبة، حتى بات الكثير من الأهالي يقيمون في العراء ويفترشون الأراضي الزراعية دون أي مأوى، مع معاناة جديدة و نقص حاد في الخيم وأبسط المسلتزمات ومقومات الحياة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق