الشأن السوري

“منسقو الاستجابة” ينفي خروج أي مدني من المعبر “الإنساني” في صوران، ويوضّح السبب

نشر فريق “منسقو الاستجابة” في الشمال، صباح اليوم الجمعة بيانًا نفى خلاله خروج أي مدني من المعبر الذي أعلن النظام السوري عن افتتاحه، أمس الخميس، بين صوران ومورك بريف حماة، بهدف إخراج المدنيين المتواجدين في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي.

وقال الفريق في بيانه، إنَّ “وسائل إعلام النظام السوري وحليفه الروسي، تنشر الادعاءات وتزيّف الحقائق من خلال افتتاح المعبر وتكثيف الحضور الإعلامي في منطقة صوران”.

حيث أكّد الفريق عدم خروج أي مدني من مناطق ريف حماة الشمالي، وهي قرى وبلدات “مورك واللطامنة وكفرزيتا ولطمين والصياد ولحايا”.

وأشار إلى أنَّ المنطقة خالية من المدنيين، حيث خرجت آخر دفعة من المناطق المذكورة بتاريخ الـ 5 من أغسطس/ آب الحالي، بسبب تخوّف المدنيين تعرض المنطقة للحصار من قبل قوّات النظام وروسيا وتصفية جماعية بحقهم.

واعتبر الفريق أنَّ إعلان النظام السوري وحليفه الروسي افتتاح معبر (صوران – مورك) هي “محاولة لتحقيق مكاسب سياسية تغطي على “أعماله الإرهابية” ضد المدنيين في المنطقة”.

وأعلنت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، أمس الخميس، افتتاح “معبر إنساني” بمنطقة صوران، بهدف إخراج المدنيين المتواجدين في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي.

يأتي ذلك عقب يومين على سيطرة النظام السوري والميليشيات المساندة له بدعم من الحليف الروسي، على مدينة خان شيخون جنوبي إدلب ومحاور محاذية، بالإضافة إلى انسحاب فصائل المعارضة التي كانت متمركزة في ريف حماة الشمالي، قبيل حصارها من قبل النظام.

"منسقو الاستجابة" ينفي خروج أي مدني من المعبر "الإنساني" في صوران، ويوضّح السبب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق