الشأن السوري

وزير الدفاع التركي يعلن البدء بتنفيذ الخطوات الأولى للمنطقة الآمنة، وقسد تنسحب من تل أبيض

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي اكار، عصر اليوم السبت، عن بدء مركز العمليات المشتركة حول المنطقة الآمنة بسوريا والعمل بطاقة كاملة، وكذلك البدء بتنفيذ خطوات المرحلة الأولى منها ميدانياً. 

وقال، اكار، في تصريحٍ له: سنستخدم حقنا في الدفاع المشروع حتى النهاية، في حال أي هجوم ضد نقاط مراقبتنا أو وجودنا في ⁧إدلب⁩”، مضيفاً :”أولى الطلعات المشتركة للمروحيات مع الولايات المتحدة تجري اليوم، كما تمّ البدء بتدمير مواقع وتحصينات الإرهابيين”.

وأكد مصدر خاص مقرب من ميليشا قسد لوكالة ستيب الإخبارية، خبر انسحاب الميليشات من مدينة تل أبيض المتاخمة للحدود السورية التركية بشكلٍ كامل، منذ ليلة أمس، بناءً على الاتفاق الأمريكي والتركي بشأن المنطقة الآمنة شرق الفرات، وليبدأ العمل ميدانياً.

بدوره، قال القائد العام لميليشا قسد، مظلوم عبدي، إنَّ قسد “ستبذل كل ما بوسعها من أجل نجاح الجهود المبذولة لتحقيق التوافق مع تركيا برعاية أمريكية”، لافتًا إلى أنَّ هناك اتفاقًا مبدئياً حول ترسيخ الأمن والاستقرار على الحدود مع تركيا.

وخلال الاجتماع السنوي لقادة التشكيلات العسكرية لميليشا قسد، اليوم السبت، أعلن القيادي في قسد “حسن قامشلو”، أن المجالس العسكرية لمناطق شمال وشرق سوريا ستحل اليوم مكان وحدات حماية الشعب الكردية والمرأة بعمق 5كم على الحدود مع شمال إقليم كردستان العراق، منوّهاً إلى أن تشكيل المجالس العسكرية ووجود القوّات الدولية هي آلية ضامنة للحد من هجمات الدولة التركية، ومؤكداً في سياقٍ متصل على مواصلتهم العمل لإنجاز المرحلة الأخيرة للوصول إلى التشكيلة النهائية لقسد.

ونشرت القيادة المركزية للجيش الأميركي، أمس الجمعة، صورًا لجنود أمريكان إلى جانب عناصر من ميليشيا قسد، وهم يدمّرون أنفاقًا وتحصينات على الحدود السورية التركية.

وذكرت القيادة المركزية في تغريدة على حسابها في موقع تويتر، قالت من خلالها إنه “بعد 24 ساعة من الاتصال الهاتفي بين وزير الدفاع الأميركي ونظيره التركي، لمناقشة الأمن في شمال شرق سوريا، دمرت قسد التحصينات العسكرية، وهذا يدلّ على التزام وحدات حماية الشعب بدعم تنفيذ إطار الآلية الأمنية”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق