الحدث الأبرزميداني

بالتوازي مع بدء تنفيذ المنطقة الآمنة.. انشقاقات تطال صفوف ميليشيا “قسد”!!

شهدت الأيام الأخيرة الماضية انشقاق عدد من العناصر والمجموعات التابعة لميليشيا “قسد” وتوجههم إلى خارج مناطق سيطرة الميليشيا في الشمال الشرقي من سوريا.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مناطق سيطرة “قسد” ،ياسر الحمود، إنَّ ميليشيا “قسد” فقدت الاتصال صباح اليوم بمجموعة مكونة من 5 عناصر من مجلس الرقة العسكري التابع لها، في ريف الرقة الشمالي.

وتابع مراسلنا أنَّ العناصر تركوا سلاحهم في مقر الميليشيا بقرية خنيز شمالي الرقة، وتوجهوا إلى جهة مجهولة، ما دفع بعناصر الشرطة العسكرية التابعة لـ”قسد” لشنِّ حملة تفتيش ومداهمة في المنطقة وبلدة تل السمن التي ينحدر منها عدد من العناصر المنشقين.

وأضاف مراسلنا بأنَّ 7 عناصر من ميليشيا “قسد” بينهم 3 عناصر تابعين للـ”أسايش” انشقوا عن الميليشيا يوم الخميس الماضي وتوجهوا إلى مناطق سيطرة قوات النظام شرقي الرقة.

كما فقدت الميليشيا الاتصال منذ أربع أيام بـ3 عناصر تابعين لها قرب بلدة الدرباسية الحدودية شمالي الحسكة، حيث من المرجح أن يكون العناصر توجهوا إلى الشريط الحدودي مع تركيا.

ونشرت ميليشيا “قسد” حواجز ودوريات لها في ريفي الرقة الشرقي والجنوبي، كما شددت الإجراءات الأمنية على الحواجز الفاصلة بين مناطقها ومناطق سيطرة قوات النظام.

والجدير بالذكر أنَّ تركيا والولايات المتحدة الأمريكية بدأتا يوم أمس بتسيير

طائرات مروحية فوق مدينة أبيض الحدودية، في خطوة أولى على طريق إنشاء المنطقة الآمنة التي تسعى لها تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق