الفيديوسلايد رئيسي

شاهد بالفيديو|| لأوّل مرة عصابة خطف في السويداء تفرج عن مختطف أردني سالماً ودون فدية!!!

أطلقت عصابة خطف، أمس السبت، سراح شاب أردني استدرجته إلى مدينة السويداء جنوبي سوريا، وطالبت ذويه بــ مبلغ 30 ألف دينار أردني مقابل إطلاق سراحه، منذ نحو أسبوعين.

وذكرت وسائلٌ إعلامية محلية، أن المدعو “وضاح راجي أبو عاصي”، استدرج الشاب الأردني “عمر محمد الزعبي” لزيارته في مدينة “شهبا” ليقوم بعد ذلك بخطفه مع أصدقائه والمطالبة بفدية مالية كبيرة.

فيما تداولت الوسائل، اليوم الأحد، نبأ الإفراج عن الشاب الأردني دون حصول العصابة الخاطفة على الفدية المطلوبة؛ وذلك بعد اكتشاف بعض من عناصرها، حيث قاموا بتسليمه إلى فصيل مسلح في المدينة.

ونشر فصيل “شهبا الكرامة” العامل في مدينة شهبا، الذي يقع 18 كم شمال مدينة السويداء، مقطعاً مصوراً للشاب الأردني بعد إطلاق سراحه، عقب خطفه يوم 12 آب الجاري.

وقال “الزعبي” في المقطع المصور إنه تعرض للخطف من قبل عصابة مجهولة قبل نحو 12 يوماً، خلال وجوده قرب ما يعرف بـ “دوار الباسل” في مدينة السويداء، مضيفاً أن “شباب مدينة شهبا تمكنوا من إطلاق سراحه دون مقابل مالي”.

وكان “الزعبي” قد أختطف على يد مجهولين في ثاني أيام عيد الأضحى، خلال زيارته لمحافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوّات النظام السوري، واتصلوا بذويه مطالبين بفدية مالية كبيرة لإطلاق سراحه، ما دفع بالأخيرة لطلب النجدة من وزارة الخارجية الأردنية.

ومن جهتها، أعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، يوم أمس، نبأ إطلاق سراح مواطن أردني كان قد احتجز من قبل أشخاص مجهولين داخل الأراضي السورية.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير “سفيان القضاة” إنه وبجهود مشتركة بين الوزارة والقوات المسلحة الأردنية والأجهزة المختصة، تمّ إطلاق المواطن الأردني الذي كان قد انقطع الاتصال مع أهله منذ 12 آب الجاري، بعد إبلاغ ذويه الوزارة عن اختطافه في 13 آب.

سبق وأن تعرض شبان أردنيون للخطف في محافظات درعا والسويداء ودمشق خلال قدومهم إليها بهدف الزيارة أو العمل بالتجارة، حيث تبين لاحقاً أن بعضهم معتقلون لدى قوّات النظام السوري، أو مختطفون لدى عصابات مطالبة بمبالغ مالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق