دولي

ضيوف كرام.. مبادرة من ناشطي وأهالي مدينة اعزاز لاستقبال نازحي ريف إدلب وحماة

أطلق ناشطون في المجال الإنساني ومتطوعون في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي ،يوم أمس السبت، مبادرة “ضيوف كرام، لاستقبال النازحين من مناطق ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي،و منع استغلالهم من قبل ضعاف النفوس.

وأصدرت المبادرة بيانّا ذكرت فيه أنَّه تم تخصيص أرقام طوارئ للاستجابة ومساعدة النازحين، والتنسيق مع المجلس المحلي والقائمين على مخيم الشبيبة للإيواء، من أجل استخدام المخيم كمحطة استقبال أولية.

كما أشار البيان إلى العمل على جمع التبرعات العينية والمادية من أهالي المدينة، وتعيين مندوبين للمناطق بهدف خدمة العائلات النازحة والوقوف على احتياجاتها.

ولفتت مصادر محلية إلى أنَّ أي عائلة نازحة من ريفي إدلب وحماة تصل إلى مدينة إعزاز بإمكانها اللجوء إلى أقرب مسجد في المنطقة والتحدث مع القائم عليه، والذي بدوره يستطيع ربط العائلة بالمبادرة بهدف تأمين احتياجاتها.

في المقابل، اشتكى المحليون من قيام بعض العائلات في المناطق الحدودية التابعة لريف إدلب الشمالي “أطمة، باب الهوى ..” بتأجير منازلهم للنازحين بمبالغ عالية تتراوح ما بين 150-300 دولار أمريكي، في الوقت الذي يتواجد فيه أصحاب هذه المنازل خلال فترات النهار في البساتين بهدف تحصيل مساعدات من المنظمات التي تقدم المساعدات للنازحين.

وشهدت مناطق ريف حماة وإدلب حملة نزوح كبيرة نتيجة المعارك الدائرة فيها بين قوات النظام المدعومة بالطيران الروسي، وفصائل غرفة عمليات الفتح المبين، والتي كانت آخر نتائجها سيطرة قوات النظام على مدن وبلدات ريف حماة الشمالي، ومدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق