الشأن السوري

ضحايا مدنيون بقصف جوي على إدلب، والطيران يحاول إفراغ المناطق الجنوبية من سُكانها

شهدت مناطق ريف إدلب الجنوبي، وتحديدًا مناطق الجهة الغربية، منذ صباح اليوم الإثنين، تكثيفًا غير مسبوق بالطيران الحربي الروسي والسوري.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، عبدالله أبو علي، إنَّ طيران النظام السوري والروسي يكثّف قصفه الجوّي محاولاً إفراغ المنطقة من سكّانها، حيث اعتمد هذه الاستراتيجية في عدة مناطق آخرها بلدات “كفرسجنة، كفرنبل، البارة، احسم، كفرعويد، بسقلا، كنصفرة”.

تزامن القصف الجوّي مع قصف مدفعي للنظام استهدف مدينة كفرنبل وبلدتي جرجناز وحزارين بريف إدلب الجنوبي.

وأوضح مراسلنا أنه نتيجة القصف الروسي، قُتل ثلاثة أشخاص مدنيين بينهم امرأة وطفلة في بلدة بسقلا، كما قُتل مدني آخر بقصف جوي روسي على بلدة معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي.

في حين، شنَّ الطيران الحربي الروسي غارات جوية استهدف محيط مدينة كفرنبل وبلدتي كفرسجنة، كنصفرة بريف إدلب الجنوبي.

أدت إلى مقتل مدنيَين في كفرسجنة، كحصيلة أولية، ووقوع عدد من الجرحى والعالقين تحت الأنقاض.

هذا وتعرّضت مدرسة في بلدة “البارة” ومسجد في بلدة “إحسم” بالإضافة إلى أحد مراكز الدفاع المدني في مدينة “كفرنبل” لاستهداف مباشر خلال ال٢٤ ساعة الماضية.

ضحايا مدنيون بقصف جوي على إدلب، والطيران يحاول إفراغ المناطق الجنوبية من سُكانها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق