سلايد رئيسيميداني

فصائل “درع الفرات” تعتقل قيادياً معارضاً بتهمة الإنتماء لهيئة تحرير الشام !!

قامت دورية تابعة للشرطة العسكرية وفصائل “درع الفرات”، أمس الإثنين، باعتقال قيادي من قوات المعارضة السورية بتهمة التعامل مع هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً”.

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام محلية، فأن دورية مؤلفة من 5 سيارات مزودة بعدد كبير من العناصر والسلاح الثقيل والمتوسط، قامت بمداهمة منزل القيادي “جمعة عرب” المكنى بــ “أبو عرب”، وذلك بتهمة التعامل مع “جبهة النصرة”.

ووفقاً لتلك الوسائل، فأن عملية الاعتقال تمّت، عندما قام العناصر بإخبار القيادي المكنى بــ “أبو عرب”
بأن أحد ضباط الشرطة يريد لقاءه، ليصل لمقر الشرطة العسكرية في أطمة بقيادة العقيد “أحمد كردية”
ويوضع في السجن، دون تبليغه ذلك بشكلٍ رسمي.

فيما أشارت بعض المصادر إلى أن القيادي المذكور، كان مطلوباً لدى هيئة تحرير الشام الذين داهموا منزله في مدينة دارة عزة، الأمر الذي أجبره وعناصره للخروج باتجاه عفرين والإقامة فيها، ليُتهم بعد هربه من الهيئة بتهمة الإنتماء إليها.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت، أمس، لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ فصائل درع الفرات وغصن الزيتون “فصائل المعارضة المدعومة تركيًا” قامت بحملة ملاحقة واعتقالات لمكافحة الفساد المنتشر في المنطقة ، طالت أغلب مناطق ريف حلب الشمالي ” الباب، اعزاز، عفرين،جرابلس، اخترين، صوران، جنديرس وغيرها”، ونتج عنها في يومها الأول اعتقال ما يزيد عن 200 شخص، ما بين عناصر تابعين للفصائل وآخرين مدنيين من أرباب الجنايات ومرتكبي الجرائم.

وأفادت المصادر ذاتها، بأنَّ الاعتقالات تخللها اشتباكات بين عناصر الفصائل التي تقوم بحملة المداهمات والعناصر التي تحاول هذه الفصائل القبض عليهم، لعدة أسباب كـ: رفض العناصر حالات الاعتقال كون العناصر التي تشن المداهمات ترتكب ذات التجاوزات المتعلقة بالفساد، وانتشار السلاح في المنطقة ما دفع بالعناصر للدفاع عن أنفسهم.

وأشارت إلى إندلاع اشتباكات بين عناصر سابقين في حركة نور الدين الزنكي “التي أنهتها هيئة تحرير الشام مطلع العام الحالي” والذين التحقوا حديثًا بفصيل الجبهة الشامية، عقب محاولة عناصر من الشرطة العسكرية اعتقالهم في حي الأشرفية بمدينة عفرين، دون وقوع إصابات بين الطرفين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق