الشأن السوري

اغتيال رئيس بلدية قدسيا وسط ساحة العمري بالعاصمة دمشق

هزَّ انفجار عنيف صباح اليوم الخميس، مدينة قدسيا غربي دمشق، جرّاء انفجار عبوة ناسفة وسط ساحة العمري، زرعها مجهولون داخل سيارة رئيس بلدية قدسيا “نبيل رزمة”.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في دمشق، قيس حمزة، إنَّ العبوة استهدفت السيارة الشخصية لـ”رزمة”، حيث تمَّ نقله إلى المستشفى بعد إصابته بجروح بليغة، ليفارق الحياة بعد نحو ساعة.

من هو “رزمة”!!

ينحدر “نبيل رزمة” من مدينة قدسيا، وهو من الحزبيين القدامى ومن المقربين لقيادات ميليشيا “الحرس الجمهوري”؛ المسؤول المباشر عن المدينة، ومارس نشاطه خارج المدينة خلال فترة سيطرة فصائل المعارضة.

وعاد فور خروج المعارضة من المدينة، ليتسلّم منصب إدارة المجلس البلدي.

توالي الاغتيالات بقدسيا

شهدت مدينة قدسيا تفجيرات سابقة بعبوات ناسفة استهدفت شخصيات تابعة للنظام السوري، فقد تبنت “سرايا قاسيون” والتي تُصنّف نفسها على أنها مجموعة أمنية معارضة تعمل في مناطق سيطرة النظام السوري، في نيسان 2019 استهداف ضابط في الأمن السياسي يُدعى “أبو المجد” والذي يعتبر من أبرز المسؤولين عن ملف قدسيا.

ولا تزال العاصمة دمشق وريفها، تشهد تفجيرات تستهدف مسؤولين ومقربين من النظام السوري رغم سيطرة النظام السوري عليها.

حيث وقع انفجار في منطقة القدم جنوب العاصمة دمشق، بتاريخ الـ 22 من شهر تموز الفائت، ناجم عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة قائد مليشيا الدفاع الوطني في منطقة الدحاديل، الأمر الذي أسفر عن مقتل سائق القيادي وهو من المليشيا ذاتها.

وبتاريخ الـ 27 من حزيران الفائت، جرت محاولة الإعلامي الموالي “طالب إبراهيم” بعبوة ناسفة على اوتستراد المزة، وأسفرت الحادثة عن إصابة زوجته وابنه بجراح متفاوتة.

اغتيال رئيس بلدية قدسيا وسط ساحة العمري بالعاصمة دمشق
عبوة ناسفة تستهدف ضابطا للأمن السياسي في قدسيا:

انفجرت عبوة لاصقة ناسفة اليوم بسيارة أحد ضباط مخابرات النظام في مدينة قدسيا في ريف دمشق الغربي، ما نتج عنه أضرار بشرية ومادية.

الانفجار في منطقة الجمعيات

قال أحد المصادر المحلية لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ الانفجار وقع في تمام الساعة 11:00 من صباح اليوم عند منطقة نزلة الأحداث الرئيسية في جمعيات قدسيا.

وأضاف المصدر أنَّ الانفجار استهدف سيارة “أبو المجد”، وهو ضابط في فرع الأمن السياسي التابع للنظام، والمسؤول عن التجنيد في المنطقة.

وأشار المصدر إلى أنَّ الانفجار أدى إلى مقتل أبو المجد وإصابة مرافقه بجروح، إضافة إلى عطب السيارة وتكسير زجاج بعض السيارات ونوافذ المنازل القريبة.

سرايا قاسيون تتبنى

أعلنت السرية الأمنية في فصيل يدعى “سرايا قاسيون” عن مسؤوليتها عن العملية في بيان تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، ولفت البيان إلى أنَّ السرية قامت بزراعة العبوة الناسفة في سيارة الضابط صباح اليوم.

كما تبنى الفصيل عملية أخرى أدت لمقتل عنصرين من الحرس الجمهوري التابع لقوات النظام في مدينة عين ترما بالغوطة الشرقية في الرابع من الشهر الحالي.

والجدير بالذكر أنَّ قوات النظام سيطرت على مدينتي قدسيا والهامة المتجاورتين في الثالث عشر من شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2016، عقب معارك مع فصائل المعارضة انتهت بتهجير المقاتلين الرافضين للمصالحة إلى الشمال السوري، وتدمير عدد من الأحياء في المنطقة وخاصة في مدينة الهامة.

 

 

خلاف والاشتباك بين جيش الأسد وشبيحته في قدسيا:

خلاف جديد بين اللجان الشعبية التابعة لـ الحرس الجمهوري في مدينة قدسيا في ريف دمشق و شبيحة حي النازحين المجاور لمدينة قدسيا حيث حصل خلاف في منتصف ليلة أمس على ” حاجز أماسي” في نزلة الأحداث، و تطور الخلاف إلى تبادل إطلاق نار بالأسلحة الخفيفة بين الطرفين، ولم يعرف حتى اللحظة سببه أو ما نتج عنه من إصابات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى