الشأن السوري

بعد سجن الرقة الضخم ميليشا قسد تنشىء سجناً مشابهاً في الشدادي، فما السبب؟

تعمل ميليشا سوريا الديمقراطية “قسد“، وبإشرافٍ تام من خبراء أمريكيين من التحالف الدولي، على إنشاء سجن ضخم في منطقة الشدّادي جنوبي مدينة الحسكة، باستقدام خبراء و ورشات بناء موثوقين من قبل الإدارة الذاتية وقسد.

وبحسب مصادر مطلعة، فأن السجن يتمّ إنشاؤه مكان الحديقة العامة لما يعرف بـ”مساكن الشدّادي”، في المربع الأمني بالقرب من مهبط للحوامات التابعة لـ”التحالف الدولي”، حيث باتت معالمه تظهر بوضوح.

وأوضحت المصادر، أنّ مساكن الشدادي تُستخدم اليوم كــ “سجن يقبع فيه 1200 متّهم بالانتماء لتنظيم الدولة “داعش“، إلى جانب أكثر من 500 سجين آخر بتُّهمٍ مختلفة”.

وذهبت المصادر إلى أنّ السجن سيتمّ تخصيصه لمعتقلي تنظيم الدولة، لاستيعاب أعدادهم التي تزداد يومياً، ولتحصين والتحكم بالسجناء خوفاً من الهرب، وذلك بعد هرب نحو 30 عنصراً من “داعش” في وقتٍ سابق.

ويُعتبر سجن الشدادي هو السجن الثاني الذي تعمل ميليشيا قسد على إنشاءه خلال العام الحالي بعد سجن الرقة، الأمر الذي اعتبره معنيون بالشأن السوري والمحلي بأنه أمرٌ يثير القلق والجدل في أن يصبح عمل ميليشا قسد الاعتقالات التعسفية والعشوائية بحق المدنيين بتهم مختلفة.

وأشارت المصادر، أنّ المربع الأمني في بلدة الشدّادي يضم 150 عسكرياً أميركياً مع معداتهم الكاملة، ويتصل به مهبط ترابط فيه 6 حوامات أميركية هجومية، ومنصات لإطلاق الصواريخ وغرفة عمليات، إضافةً إلى 3500 مقاتل من ميليشيا قسد معظمهم من وحدات حماية المرأة “YPJ”.

بعد سجن الرقة الضخم ميليشا قسد تنشىء سجناً مشابهاً في الشدادي، فما السبب؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى