الشأن السوري

مرفأ إيراني جديد جنوب طرطوس على الحدود اللبنانية

حدد النظام السوري مكان المرفأ الجديد الذي سيقيمه على ساحل البحر المتوسط في محافظة طرطوس، مانحًا شركة إيرانية امتياز إنشاء هذا المرفأ وإدارته وتشغيله لمدة زمنية تتراوح من 30 إلى 40 عامًا.

وقالت صحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم في البلاد، إن عدة اجتماعات جرت بين النظام وشركة “خاتم الأنبياء” الإيرانية لدراسة إنشاء مرفأ جديد جنوب طرطوس قرب الحدود اللبنانية في منطقة الحميدية.

وبحسب الصحيفة، فإن اللجنة المكلفة بدراسة المرفأ والمؤلفة من ممثلين عن جهات عدة، ارتأت أن الموقع الممتد من مخفر المنطقة حتى مخفر الموانئ في عين الزرقا شمال الحميدية، هو المكان المناسب لإقامة المرفأ.

ويتصف الموقع المذكور لإقامة مرفأ تديره إيران بواجهة بحرية بطول 2.5 كم، ويتراوح عرض الأملاك من 80 إلى 150 مترًا.

في حين قالت وسائل إعلام موالية إن المرفأ سيكون متعدد الأغراض، والهدف من إقامته ليكون من وسائل تمويل مشروعات البنية الأساسية بعيدًا عن ميزانية الدولة، كون التكاليف ستكون على عاتق المستثمر الذي سيتولى تشغيل المشروع وإدارته بعد عملية الإنشاء.

ووفقًا لمصادر رسمية، فإن النظام تلقى أكثر من عرض من شركات أجنبية بخصوص المرفأ الجديد، إلا أن وسائل إعلام النظام وصفت العرض المقدم من شركة “خاتم الأنبياء” الإيرانية، بالأهم مطلقة صفة عقد عليه، ما يعني أن الاتفاق قد عقد بين الطرفين.

وعقد النظام السوري خمس اتفاقيات اقتصادية مع إيران، في 17 كانون الأول / يناير 2017، فيما تم إرجاء التوقيع على ما يعرف بالعقد السادس المتضمن إنشاء وإدارة ميناء بحري تديره إيران على سواحل المتوسط.

وقال مسؤول إسرائيلي، تعليقا على إنشاء إيران مرفأ في سوريا، إن ميناء كهذا، يمكن أن يساعد إيران في نقل الأسلحة والذخائر إلى المنطقة. بحسب ما نقلته صحيفة (الأخبار) اللبنانية بتاريخ 29 نيسان/ أبريل 2017.

يشار إلى أن الساحل السوري، أصبح في غالبيته يضم أكثر من مرفأ تم تأجيره لصالح الطرف الروسي لمدة تصل إلى خمسين عامًا.

إقرأ أيضاً

روسيا تحصد نتائج تدخلها في سوريا.. وتستأجر ميناء طرطوس لنصف قرن!!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى