الشأن السوري

“مسرب” هيئة تحرير الشام تعقد اجتماعاً في إدلب، تعرّف على تفاصيله؟

عقدت هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً”، مساء اليوم الأربعاء، اجتماعاً مغلقاً في محافظة إدلب بالقرب من الحدود السورية التركية، دعت إليه بعض الناشطين والإعلاميين الموالين لها، بحضور قائد عسكري ذا شأن في الهيئة.

وأفاد مصدر خاص داخل الاجتماع لوكالة “ستيب الإخبارية”، أن الاجتماع جاء على خلفية ما فقدته فصائل المعارضة السورية من مدن وبلدات في الشمال المحرر، وسط تقدم النظام السوري، مع ظهور مظاهرات طالبت بإسقاط هيئة تحرير الشام، ووصفتها بالخيانة.

وبحسب ما سُرب إلينا من تفاصيل، فأن الاجتماع تزعمه القائد العسكري في هيئة التحرير، المعرّوف باسم “أبو حسين الأردني”، حيث تطرق إلى الحديث عن أهم المستجدات على الساحة العسكرية، قائلاً: إن “فصائل المعارضة لديها قوّة صمود بوجه الروس والنظام، ولن يستطيع النظام دفع فاتورة التقدم إلى إدلب كاملة”.

مشيراً إلى أنهم، في صدد وضع آلية عمل جديدة للسير عليها، ومحاولة التقدم في إحدى المحاور التي يسيطر عليها النظام والتجهيزات لعملٍ عسكري قريب.

ووفقاً لما تمّ تسريبه عن الاجتماع، فأن المدعو “أبو حسين” لزم الصمت حيال إذا ما كانوا في صدد تسليم بعض المناطق إلى النظام السوري، وهذا ما فسره الحاضرون على أنه دليل على وجود خطة تسليم مناطق قد نشهدها قريباً.

وقال “الأردني” بإن خطتهم تشمّل أيضاً مواجهة من سمّاهم بالضفادع، في إشارةٍ منه إلى المتظاهرين ضد هيئة تحرير الشام مؤخراً، مؤكداً في ردّه على سؤالٍ لأحد الحاضرين “لا نريد مظاهرات ضد أي فصيل من الفصائل نظراً لحساسية المرحلة، لأن النظام يستخدمهم ضدنا بشكلٍ كبير”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى