الشأن السوري

اشتباكات بين ميليشيات الدفاع الوطني وحزب الله في جرود القلمون الغربي.. ما علاقة المخدرات!!

دارت اشتباكات بالأسلحة الفردية خلال 24 ساعة الأخيرة في جرود القلمون الغربي بين عناصر ميلشيا الدفاع الوطني وعناصر ميليشيا حزب الله اللبناني.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف دمشق، قيس حمزة، إنَّ الاشتباكات دارت في جرود بلدتي فليطة وقارة إثر خلاف نشب بين عائلة “النقشي” متزعمة ميليشيا الدفاع الوطني، وقياديين في ميليشيا حزب الله.

إقرأ أيضاً:


حزب الله اللبناني يعزز نقاطه التدريبية في القلمون ويخلي أخرى للمخابرات الجويّة والسبب!!؟

حالة من التوتر بين قوات النظام والدفاع الوطني بالقلمون الغربي


وأضاف مراسلنا أنَّ سبب الخلاف هو مطالبة قادة عائلة “النقشي” بنسبة أعلى من الأرباح التي تحصل عليها ميليشيا الدفاع الوطني من حزب الله مقابل شحنات التهريب.

ونوّه مراسلنا أنَّ جرود مناطق قارة والجراجير وفليطة هي إحدى أهم معابر ميليشيا حزب الله التي تستخدمها لتهريب شحنات المحروقات والمخدرات والبشر والسلاح، من وإلى سوريا.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ ميليشيا الدفاع الوطني استنفرت عناصرها ورفعت جاهزيتهم للدرجة القصوى، كما نشرت عناصرها على مداخل بلدة فليطة، ما أجبر ميليشيا حزب الله على إيقاف شحنة تهريب كانت في منطقة القصيرة المجاورة، وإبعادها عن أنظار عناصر ميليشيا الدفاع الوطني.

وبالمقابل، استقدمت ميليشيا حزب الله تعزيزات إلى جرود شعبة القصيرة على الحدود السورية-اللبنانية تحسبًا لأي هجوم قد تشنه ميليشيا الدفاع الوطني على مواقع الحزب في المنطقة.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام السوري لم تتدخل حتى اللحظة لحل الخلاف بين الطرفين، في الوقت الذي تشهد فيه مناطق جرود القلمون الغربي حالة من التوتر الأمني، والتحشيد من قبل الأطراف المتصارعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق