سلايد رئيسيمنوع

دريد الأسد يصف السفير المطرود بهجت سليمان بـ “الخائن” لسرقته “بوست” له عن حافظ الأسد!!

وصف دريد الأسد، ابن عم رأس النظام السوري، اليوم الأحد، السفير السوري السابق لدى المملكة الأردنية الهاشمية بــ “الخائن الكبير”، لقيام الأخير بسرقة “بوست” من صفحة الأول على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” يمدح فيه الرئيس السوري الأسبق “حافظ الأسد”.

قال “دريد الأسد” في منشور له عبر “الفيس بوك”، معلقاً على بوستٍ نشره “بهجت سليمان” وقد قام بسرقته من الأول: ” لو لم يكن الأمر كما أعتقد وأجزم لقلت بأنك أيها الخائن الكبير تقصد عبد الحليم خدام أو غيره! “.

إقرأ أيضاً:


السفير المطرود “بهجت سليمان” يصف وكالة ستيب بالعمالة بعد كشفها تفاصيل طرده من الأردن

فضيحة لن يتوقعها أحد، بهجت سليمان طُرد من الأردن بقضية “تحرش جنسي” والأسد تبرّأ منه !!


مضيفاً:” لكنك عندما تقتبس عن منشور سابق لي وتنسخه بشكل شبه متطابق! وكذلك عندما يقوم أبناؤك بتهديد و توعد أصدقائي بالنيل منهم و تهديد حياتهم لمجرد أنهم شاركوا بتعليق على هذا المنشور أو ذاك أو لمجرد أنهم وضعوا إعجابهم عليه فهذا يعني بكل تأكيد بأن المقصود هو أنا و عائلتي! “.

وتابع الأسد قائلا:” لذلك أقول لك يا مسيلمة الكذاب والدجّال ويا أيها الخائن الكبير المعروف للقاصي والداني! ويا أيها الوصولي الغدّار بأنك تعرف جيداً بأن رفعت الأسد لو أراد السلطة لنفسه عام ١٩٨٤ لحصل عليها! لكنه لا يفعل ولم يفعل ولذلك أبعد نفسه بنفسه نزولاً عند رغبة أخيه الأكبر !، وها نحن اليوم قد مضى على وجودنا ٣٥ عاماً خارج سورية بعد أن خلا الأمر لك ولأعوانك وشركائك مص دم السوريين على مدى كل هذه الأعوام! “.

منوّهاً: ” أنا أعلم جيداً ما هي دوافعك ومن هي الجهات التي تتبنى الدفاع عنها ويتبنى أولادك ذات الأمر في الدفاع عنهم! أنت اليوم أيها الخائن الكبير تقف إلى صف أعداء الرئيس الدكتور بشار الأسد وهذا ليس غريب عنك لطالما كنتَ على الدوام في صف أولئك! “.

قائلاً:” دريد الأسد يبقى ابن عّم السيد الرئيس و ابن عّم اللواء ماهر، و ابن عّم الدكتورة بشرى ، و رفعت الأسد يبقى عّم الرئيس الدكتور بشار الأسد و نحن شأننا شأن واحد و من سيحشر أنفه بيننا سنجدعه و نبتره من جذوره، أما أنت و من تنتسب إليهم من الخونة المأجورين لستم سوى فقاعات هواء سنثقبها بإذن الله و ندحض مزاعمها و ندوس عليها و على رؤوس كل الخونة و المتآمرين على رئيسنا و حبيب قلوبنا السيد الرئيس بشار الأسد”.

فيما ولاقى منشور “دريد الأسد” على سرقة “بهجت سليمان” لتعليقٍ له، الكثير من الانتقادات بين المعلقين على المنشور.

وكان قد وصف السفير المطرود من المملكة الأردنية، بهجت سليمان، وكالة ستيب الإخبارية بأنها “وسيلة إعلامية تتبع للموساد، وتنطق بلسانٍ عربي”، جاء ذلك بعد تقرير نشرته الوكالة بتاريخ الـ 21 من أغسطس الفائت، كشفت فيه أسباب طرد “سليمان” من الأردن.

وذلك بعد أن كشف تقرير سابق للوكالة عن تفاصيل طرد الأردن لسفير حكومة النظام السوري “بهجت سليمان” منها، والتي بقيت مبهمة لأكثر من عامين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق