سلايد رئيسيميداني

المستشفى الوطني في درعا يتحول لمفرزة أمنية وفخ اعتقال بمساعدة الأطباء!!

نشر مجموعة من ناشطي درعا، اليوم الثلاثاء، منشوراً تمّ تداوله، داعيين فيه أهالي المحافظة توخي الحذر من الدخول للمستشفى الوطني، منوّهين بأن هناك “أطباء ينصبون الكمائن لتحويل المرضى إلى السجون، وقد تمّ تسجيل حالتين حتى اللحظة”.

مضيفين بأن:” الشبان الإثنين اللذان تمّ تسليمهما لأفرع النظام في درعا تمّت بواسطة الدكتور زياد الخطيب، الذي قام بتحويلهما لمستشفى في دمشق وتمّ اعتقالهما هناك”.

إقرأ أيضاً:


خاص || نظام الأسد ينهي حياة قيادي عسكري بإبرة سامّة في المستشفى الوطني بدرعا!!

اغتيالات جديدة في درعا، وستيب تكشف أسماء المتورطين


وبحسب ناشطين فأن الشابين هما “شبيب مسالمة” و “ماهر الصياصنة”، الأول لديه إصابات قديمة وتمّ الإفراج عنه بعد ضغوطات من لجنة درعا المركزية على النظام، والثاني أصيب برصاصة عشوائية قبل أيام وما زال معتقلاً للحظة.

قال مصدرٌ خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” من درعا، إنَّ مستشفى “تل شهاب” كان مشفى ميداني متكامل، وكان يوجد فيه جميع الأجهزة وتتم فيه إجراء جميع أنواع العمليات.

مضيفاً بأنه بعد سيطرة النظام على المحافظة، تمّ إغلاق المشفى بشكلٍ جزئي وسرقة أجهزته لمشفى درعا الوطني، وتمّ بيع القسم الآخر من أجهزته في سوق السودة، ليتحول إلى مركزٍ صحي للقاحات الأطفال فقط لا غير، وغيره جميع المشافي الأخرى لتبقى الوجهة نحو المستشفى الوطني.

“المصدر الخاص” أكد بأن النظام السوري يقوم بإجبار الناس على الذهاب لمستشفى درعا الوطني، وهناك يتم التنسيق بين الأطباء ومخابرات النظام لاعتقال الشّبان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق