التقارير المصورةسلايد رئيسي

ابتكارات ينتهجها السوريون للتعايش مع حالة الفقر المنتشرة نتيجة التهجير

أبو عبدو الذي كانت مهنته تجارة الآليات في بلده في ريف حماة، يعمل الآن في تجديد وتصنيع البطاريات التي يستخدمها السوريون في توليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية.

عمل أبو عبدو لايقتصر على كسب معيشة أسرته وإطعام أطفاله لا بل لتخفيف معاناة المهجرين وتوفير المال عليهم حتى ولو كان يعتبره البعض قليل ولا يساوي بضعة دولارات.

يبلغ ثمن البطارية المستوردة ١٤٠ دولار أمريكي أي مايقارب المئة ألف ليرة سورية، حيث أن إعادة تصنيعها وتبديلها بعد إنتهاء صلاحيتها لايتجاوز ال٣٥ ألف ليرة.

بإمكانيات بسيطة وآلات محلية يستطيع أبو عبدو صناعة بطارية تكفي لمايزيد عن سنة أو ربما سنتين لاستعمالات عديدة وإضاءة الخيام في المناطق الحدودية مع تركيا.

المكان: مخيم الكرامة في أطمة

الزمان: الساعة الثانية عصر يوم الثلاثاء ١٠ أيلول ٢٠١٩

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق