الشأن السوري

قيادي بالمعارضة يعلن بعد عام كامل رفضه في الاستمرار بالتسوية مع النظام السوري ومطالباً بإسقاطه!!

أعلن القيادي السابق في المعارضة السورية وعضو لجنة درعا المركزية للتفاوض مع النظام “أدهم الأكراد”، اليوم الاثنين، أنه بات يرفض التسوية مع قوّات النظام، وذلك بعد قيام الأمن القومي بمنع منظمة دولية من ترميم منزله.

وجاء رفض “الأكراد” في الاستمرار بالتسوية عبر منشورٍ له على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، قائلاً فيه “مرَّ شتاء قارس بلا نوافذ ولا أبواب، وبجدران مشققة لمنزلٍ قاوم البراميل والصواريخ والمدفعية لسنوات وليالي، وبعد رحلات نزوح إلى الريف وإلى المناطق الأقل سخونة، شاء القدير أن نعود لنرمم ما جرحته الحرب العدوانية الحقيرة الظالمة على شعبنا الأعزل”.

إقرأ المزيد


ستيب تحاور القيادي المُصالح “أدهم كرّاد”، “لن نطالب بحقوقنا، بل سننتزعها انتزاع!”

عمليات اغتيال في درعا… أصابع الاتهام تشير إلى قوّات النظام السوري !!


مضيفاً في حديثه: ” هنا تتدخل الشركات الأوروبية تحت ظل النظام، ومنها الشركة الدينماركية لتخفف أعباء الحرب على الناس فاستبشرنا خيراً، وقلنا سيكون هذا الشتاء دافئاً وسنسلق الفول على مادة المازوت بدلاً من الأحذية وقطع الخشب المغمور بالزيت، الذي يسبب الربو وشحوار اسود في فتحات الأنف”.

أردف القول: “نعم هذه حالة الأغلبية هنا وهم أفضل من الذي خسر منزله بشكل كامل، لعلّ البعض يستغرب اسلوب الخطاب، ولكنه الواقع المغموس بالمعاناة والتحدي”، منوّهاً ” حتى جاءني هاتف من زميل يعمل في المنظمة وقال فيه لقد رفض الأمن الوطني موافقة ترميم منزلك”.

وختم “الأكراد” كلامه قائلاً ” يحاربوننا بقوت يومنا وبكل وسيلة حتى يكسروا إرادتنا، وأنا أرد عليهم وأقول رفضت اليوم التسوية الخاصة بكم، ويسقط هذا النظام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق