دوليسلايد رئيسي

مستشار الرئيس التركي: لا نستطيع حماية إدلب بسبب وجود تحرير الشام!!

قال مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، اليوم الجمعة، إن “هيئة تحرير الشام تدّعي أنها تحافظ على إدلب ولكنهم ذريعة لجلب القصف والقتل والتدمير والنتيجة تهجير أهالي المنطقة”.

جاء ذلك خلال لقاء أجرته معه قناة، حلب اليوم، مشيراً إلى أنه “من الواجب تنبيه عناصر تحرير الشام وتحذيرهم من أجل فهم اللعبة التي هم فيها كي لا يكون ذريعة لهدر دم الناس”.

إقرأ أيضاً


الجولاني يُعلن موالاته لـ تركيا في شرق الفرات، ويعتبر أنَّ تحرير الشام “جزء من الثورة”

مظاهرة بالقرب من باب الهوى تهتف ضد النظام السوري وهيئة تحرير الشام


مضيفًا أن بلاده لن تستطيع حماية إدلب بوجود ذريعة “هيئة تحرير الشام”، وأن الجهاد هو أن تحافظ على الأطفال والمنطقة وليس جلب القتل والتدمير إلى إدلب”.

كما وجّه أقطاي، رسالة لعناصر “هيئة تحرير الشام” قال فيها، من يريد أن يجاهد فليذهب إلى حمص أو دمشق أو الرقة وغيرها من المناطق لا أن يتحصن في إدلب.

وعن المنطقة الآمنة أوضح أقطاي، أن السوريين المعنيين بالعودة إلى المناطق الآمنة هم كل السوريون الراغبون بالعودة إلى سوريا والإقامة بالمناطق الآمنة على اختلاف المناطق التي ينحدرون منها، وسيتم تقديم تسهيلات لمن يريد العودة الطوعية.

مشيراً إلى أن تركيا لن تجبر أي سوري على العودة إلى بلاده حتى لو أقيمت المنطقة الآمنة، والعودة إليها ستكون بشكل طوعي.

وأضاف أقطاي أنَّه بخصوص عملية التجنيس الاستثنائي للسوريين في تركيا، فإنَّه سيتم سحب الجنسية الاستثنائية من الموالين للنظام السوري، ومن يثبت ارتكابه لجرائم حرب.

وتابع قوله، أريد أن أبشر أصحاب المرحلة الرابعة “مرحلة البحث الأمني والتدقيق” من المتقدمين للاستفادة من الجنسية التركية الاستثنائية، بأنَّ ملفاتهم سيتم العمل عليها واستعجالها.

ونوّه أقطاي إلى أنَّ الدول الأوروبية تطلب من تركيا عدم تسهيل التأشيرات للسوريين للحد من اتخاذ تركيا كمعبر للوصول إلى تركيا، خاتمًا بالقول إنَّ فكرة منح السوريين في تركيا وثيقة سفر كالتي تمنح في أوروبا كبديل عن جواز السفر مطروحة ويتم دراستها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق