سلايد رئيسيمنوع

علماء الفلك يحذرون من “التوهج الفائق” الذي يمكن أن يصيب الأرض بأي لحظة!

أصدر علماء فلك أمريكيين اليوم  الجمعة تقريراً يحذرون فيه من احتمالية تعرض الأرض لعواصف شمسية حتمية سيكون لها تبعات مخيفة على كوكب الأرض.

حيث أظهر التقرير أن الانفجار المدمر ناجم عن إشعاع قد يصيب الأرض بأي لحظة دون توضيح مكان الإصابة ونتائجه ستمتد على نطاق واسع في انقطاع التيار الكهربائي وتدمير شبكات الهاتف حسب قناة روسيا اليوم.

ولفت التقرير إلى أن ما يعرف باسم التوهجات الشمسية تتم كل قرنين، والقليل منها يكون بقوة يمكنه القضاء على الحياة بالأرض وبذلك يعرف حينها باسم التوهج الفائق “superflare” وهذا التوهج إن وصل للأرض سيكون ذا نتائج كارثية سيدمر الأقمار الصناعية والشبكات الكهربائية وكذلك مسح الحسابات المصرفية في البنوك ” حسب العلماء”.

كما وحذر علماء هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي منه وأنه ليس هناك ما يضمن اكتشاف” التوهج الفائق” في الوقت لمناسب وقد تتعرض الأرض لعاصفة شمسية خلال المئة عام القادمة.

حيث تحدث العلماء عن إصابة أجزاء واسعة من شمال شرق الولايات المتحدة بعاصفة شمسية اسمها “New York Railroad” عام 1921 أدت إلى إغراق تلك الأجزاء حينها بالظلام وقالوا ” إن تكرار مثل هذا الحدث المدمر أمر حتمي في المستقبل القريب “. وسيكون هناك انقطاع واسع للتيار الكهربائي واندلاع حرائق كبيرة بسبب انفجار خطوط الكهرباء.

وأنهوا تقريرهم بأن مثل هذه التقارير تكون مفيدة ” لمديري الطوارئ ” كي يخططوا لكيفية التعامل مع الكوارث التي يمكن أن تتعرض لها الأرض في المستقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق