الشأن السوري

رغم وساطة الرئيس الفرنسي روحاني يرفض اتصالاً هاتفياً من ترامب، والسبب!

نشرت مجلة “نيويورك تايمز” الأمريكية أمس الاثنين، أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، طلب إجراء اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني خلال تواجده بالجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكن الأخير رفض اللقاء وذلك الأسبوع الفائت.

ونقلت الصحيفة، أن الرئيس الفرنسي ماكرون، ذهب ليتوسط لدى روحاني لإجراء اتصال هاتفي مع ترامب بمقر إقامته بفندق “ميلينيوم هيلتون” ولكن روحاني رفض، مبرراً ذلك بقوله “كان ذلك مجرد لعبة من أجل جرنا إلى لقاء من دون وجود أي ضمانات قد يقدمها ترامب”.

حيث تفاجأ روحاني ومساعديه بعرض “ماكرون” ولكن بحسب “نيويورك تايمز” كانت الصدمة الأكبر هي رفض روحاني حتى الخروج من غرفته، مبرراً الرفض بتخوفه من استغلال ترامب للاتصال بالحصول على ضجة إعلامية كبيرة في ظل غياب أي ضمانات لرفع العقوبات المفروضة على إيران.

لافتاً بأنه قد تمّ فرض سلسلة من العقوبات هذا العام على عدة هيئات وشخصيات إيرانية معروفة تبدأ من المرشد الأعلى “علي خامنئي” وجميع العاملين بمكتبه والحرس الثوري ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وجاء في تصريح لرئيس شركة “أوراسيا غروب” لاستشارات تقييم المخاطر السياسية في واشنطن كليف كوبشان،”ما يريده ترامب حقاً هو تحقيق نصر سياسي، ولكنه لا يجد شيئا أمامه”، وأدلى أيضاً “أنه يعتقد بأن إجراء محادثات مع إيران هو أفضل فرصة قد يحظى بها الآن”.

يُشار أن التوتر تصاعد بين البلدين في محاولة من ترامب إلى وقف صادرات النفط الإيراني تماماً من أجل إخضاع إيران لتفاوض بشأن برنامجها النووي وكذلك البرنامج الصاروخي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى