الشأن السوري

عنصر لميليشيا الدفاع الوطني يقتل عنصرًا في جيش النظام في حلب

أقدم أحد عناصر ميليشيا الدفاع الوطني المعروفين محليًا باسم “الشبيحة”، اليوم الثلاثاء، على قتل عنصر في قوات النظام داخل محل تجاري يعمل به في حلب المدينة.

ونقلت صفحات إخبارية موالية للنظام خبرًا مفاده إنَّ العنصر المقتول يدعى، وفا، وهو عنصر إحتياط في قوات النظام كان في إجازة ويعمل خلالها في محل تجاري خلف سوق حي سيف الدولة في حلب.

إقرأ أيضاً


” آل بري” بحلب يتوعدون ميليشيات إيران بالقتال و إنهاء الوجود

توتر وسط حلب وشتم لرموز الشيعة إثر شجار بين عناصر الميليشيات


وخلال عمل وفا في المحل التجاري، دخل إليه أحد الزبائن لتنشب بينهما مشادة لسانية طرد وفا على إثرها الزبون من المحل، ليدخل بعد عدة دقائق أحد عناصر ميليشيا الدفاع الوطني إلى المحل سائلًا وفا إذا ما كان هو من طرد الزبون من المحل.

وبحسب الصفحات الإخبارية فإنَّه عند إجابة وفا للعنصر بالإيجاب، أخرج عنصر ميليشيا الدفاع الوطني مسدسه وأطلق رصاصة من مسافة قريبة على وفا، لتصيبه في رقبته، وترديه قتيلًا أمام أعين والدته التي كان في المحل.

وأضافت الصفحات أنَّ عنصر الميليشيا الذي يقطن في الشارع ذاته، لاذ بالفرار عقب قتله لوفا، بالتزامن مع توافد أهالي الشارع إلى مكان الحادثة لمحاولة إسعاف وفا الذي كان مفارقًا للحياة قبل وصوله إلى المستشفى.

وشهد حي سيف الدولة عقب الحادثة انتشارًا لقوى الأمن والشرطة التابعة لقوات النظام، والتي غالبًا ما تكون غائبة عن المشهد ضمن سياسة ممنهجة يعتمد فيها نظام الأسد على إطلاق يد عناصر ميليشيا الدفاع الوطني والميليشيات الإيرانية الشيعية في حلب.

والجدير بالذكر أنَّ مدينة حلب تُعاني سطوة عناصر الميليشيات وتحكمهم بعدد من مفاصل الحياة الأساسية في المدينة كبيع الكهرباء بنظام الأمبيرات، وتوزيع المحروقات وغيرها، بالإضافة إلى ما يرافق هذه السطوة من حالة من الفلتان الأمني تكثر معها جرائم القتل والسرقة، وحالات الاغتصاب التي تطال الأطفال والنساء على حد سواء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى