الشأن السوري

قادمًا من إسرائيل.. قائد فصيل معارض بالقنيطرة يفشل بالعودة لحضن النظام السوري

دخل القائد العسكري السابق لفصيل فرسان الجولان التابع للمعارضة السورية والعامل سابقًا ببلدة جباتا الخشب شمالي القنيطرة، خلال الآونة الأخيرة إلى المحافظة قادمًا من إسرائيل، بهدف إجراء عملية تسوية مع النظام السوري.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري، راجي القاسم، إنَّ القائد العسكري في فصيل فرسان الجولان، خالد نصار، والملقب أبو راتب، كان دخل إلى الأراضي الإسرائيلية للعلاج قبيل المعارك الأخيرة في الشمال السوري منذ نحو عام وثلاثة أشهر

وتابع مراسلنا بقوله إنَّ نصار لم يعد من إسرائيل طيلة الفترة المنصرمة، ليعود قبل نحو أسبوع إلى بلدة جباتا الخشب، ويعقد اجتماعات مع ضباط تابعين لفرع الأمن العسكري “سعسع” التابع للنظام السوري، بغرض إجراء عملية تسوية مع النظام السوري.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ رئيس فرع الأمن العسكري بسعسع العميد، طلال علي، رفض إجراء تسوية للنصار في بلدته جباتا، وأصر أنَّ تتم التسوية داخل فرع الأمن العسكري في سعسع، وهو ما رفضه نصار.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ نصار عاود الرجوع إلى إسرائيل عقب قرار فرع الأمن العسكري التابع لاستخبارات النظام السوري، ليعود إلى مقر إقامته هو وقائد فصيل فرسان الجولان، معاذ نصار، وعائلتيهما، في تل أبيب.

وكشفت سيطرة نظام الأسد بدعم من الطيران الروسي على الجنوب السوري النقاب عن عمالة عدد من قادة الفصائل التي كانت تتبع للمعارضة السورية إما للنظام السوري، أو لإسرائيل، وتسييرهم من قبل الطرفين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق