عربي

إضراب المعلمين الأردنيين يطوي آخر صفحاته.. وينجح بتحصيل علاوات وصلت إلى75 بالمئة

يعود طلاب المدارس الحكومية الأردنية، اليوم الأحد، إلى مقاعدهم الدراسية، بعد اتفاق وصف بالـ”شاق” اكتملت بنوده بين نقابة المعلمين الأردنيين والحكومة الأردنية مع ساعات الفجر الأولى، وتحصل خلاله المعلمون على علاوة تتراوح قيمتها ما بين الـ35 و75 بالمئة على الراتب الأساسي.

وأعلن طرفا الاتفاقية، نقيب المعلمين الأردنيين، ناصر النواصرة، ووزير الدولة الأردنية للشؤون القانونية، مبارك أبو يامين، عن الاتفاق بشكل نهائي مع نقابة المعلمين، ووقف إضرابهم الذي استمر لـ4 أسابيع، ليعود الطلاب إلى مقاعدهم الدراسية.

ووصف أبو يامين الاتفاق بالانتصار العظيم للأردن، مشيرًا إلى أنَّ الدولة كانت مصرة على دخول المعلم إلى صفه وطلابه مرفوع الرأس، فيما وصف النواصرة الاتفاق بالتاريخي، خاصة وأنَّ المعلمين حصلوا على مطالبهم بالعلاوة الموعودة، والاعتذار من قبل الحكومة الأردنية.

وبدأت العلاوات التي حصل عليها المعلمون الأردنيون من 35 بالمئة للرتبة الأولى، و40 بالمئة للثانية، و50 بالمئة للثالثة، و65 بالمئة للرابعة، مع استحداث رتبة جديدة تحمل اسم المعلم القائد، والتي ستحصل على علاوة بقيمة 75 بالمئة، ليبدأ تنفيذ هذه العلاوات اعتبارًا من مطلع العام المقبل 2020.

وأشار النواصرة إلى أنَّ المعلمين سيتفقون مع وزير التربية والتعليم على خطة لتعويض الطلبة عن كل ما فاتهم خلال الأسابيع الأربعة من الإضراب، والتي لم يتم خلالها إعطاء أي حصة دراسية على امتداد الأردن.

وبعد اعتذاره للمعلمين في يومهم العالمي السبت الماضي، نشر رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، على الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء في تويتر تغريدة جاء فيها: نحن حريصون على عودة المعلم إلى محرابه، غرفة الصف، مرفوع الرأس حاملًا رسالته، رسالة النور، والتي طال انتظار أبنائكم لها لتحقيق الفريضة الواجبة علينا جميعًا تجاه الجيل، ونحن واثقون من التزامكم بها وحرصكم عليها.

وكان المعلمون الأردنيون الذين يصل عددهم إلى نحو 120 ألف معلم بدأوا في الثامن من الشهر الماضي إضرابًا للحصول على علاوة بقيمة 50 بالمئة كانت الحكومة الأردنية وعدتهم بها قبل خمس سنوات، لتشهد الأيام الأولى من الإضراب احتكاكًا مع قوات الدرك والأمن العام الأردني عند الساحات الرئيسية في العاصمة عمان.

اقرأ أيضاً :


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق