الشأن السوري

على وقع الهدنة الروسية.. قتيلة وجرحى من الأطفال بقصف على إدلب

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، حسن المحمد، إنَّ قوّات النظام السوري المتمركزة بجبل الأكراد، استهدفت ظهر اليوم الأحد، قرية “الزعينية” في جسر الشغور غرب محافظة إدلب، بقذائف المدفعية الثقيلة، ما أدى إلى مقتل طفلة وجرح طفلين آخرين، بالإضافة إلى وقوع دمار في المنازل والممتلكات.

كما أُصيبت امرأة بجروح متفاوتة، إثر قصف مدفعي وصاروخي لقوّات النظام استهدف قرية “الغسانية” في جسر الشغور بريف إدلب الغربي.

في حين، طال قصف مدفعي مماثل قرية “بكسريا” غربي إدلب، بالإضافة إلى قرى وبلدات “كفرسجنة وكفر عويد والشيخ مصطفى والنقير” في ريف إدلب الجنوبي.

هذا واستهدف الطيران الروسي، أمس السبت، قرى وبلدات ريف إدلب الشرقي، نتج عنه دمار واضح للعديد من المباني السكنية، وقتل وجرح العديد من المدنيين.

وأوضح مراسل الوكالة، أنَّ قوّات النظام تستهدف أرياف محافظة إدلب بشكل يومي، وفي خرق واضح ومباشر للهدنة الروسية المزعومة، والتي تمَّ الإعلان عنها بتاريخ الـ30 من شهر أغسطس/ آب الفائت، على أن تدخل حيّز التنفيذ في اليوم التالي.

ومن جهة أخرى، تشهد مناطق الساحل السوري تصعيدًا مكثّفًا بعشرات القذائف المدفعية من محاور جبل التركمان، حيث تمَّ تسجيل أكثر من خمسين طلعة جوية للطيران المروحي من مطار (اسطامو) العسكري، استهدف فيها بمئات البراميل المتفجرة محور بلدة “الكبينة”، التي تحاول قوّات النظام اجتياحه منذ عدة سنوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى