الشأن السوريسلايد رئيسي

لرفضه دفع “الزكاة”.. عناصر “داعش” يهاجمون منزل طبيب شرقي دير الزور بالقنابل اليدوية

استهدف عناصر خلايا تنظيم الدولة “داعش”، ليل أمس، منزل مدير مشفى بلدة الطيانة بريف دير الزور الشرقي، بالقنابل اليدوية، عقب امتناعه عن دفع “الزكاة” التي طالبه بها عناصر التنظيم قبل نحو أسبوع.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، عبد الرحمن الأحمد، إنَّ عناصر خلايا تنظيم الدولة “داعش” وضعوا، قبل نحو اسبوع، ورقة على باب منزل الدكتور،محمد سعيد المداد، أنذرته عبرها بوجوب دفع “الزكاة” لعناصر التنظيم، والبالغة قيمتها 3 ملايين ليرة سورية، ومحذرين إياه من عدم الاستجابة.

وتابع مراسلنا أنَّه وعند عدم استجابة المداد للتهديدات للمرة الأولى، وضع عناصر التنظيم على باب منزله قطعة من القماش الأبيض، في إشارة إلى أنَّ الكفن هو المصير الذي سيواجهه في حال امتناعه عن الدفع.

وأضاف مراسلنا أنَّ عناصر التنظيم هاجموا منزل المداد ليل أمس، وقاموا برمي القنابل اليدوية على حديقة المنزل، دون تسجيل إصابات تذكر في صفوف عائلات المداد التي احتمت في أحد غرف المنزل الذي غادره الطبيب أثناء تنفيذ الهجوم.

وتواصل خلايا التنظيم فرض الأتاوات على ميسوري الحال والتجار من أبناء ريف دير الزور الشرقي بحجة تحصيل أموال الزكاة، حيث تبدأ خطوات التحصيل بإلصاق ورقة على باب المنزل المستهدف ليلًا، وتحدد فيها قيمة الأتاوة وموعد وطريقة تسليمها، والعقوبة المترتبة على الامتناع عن الدفع.

وفي حادثة مشابهة، كانت مجموعة من الملثمين التابعين للتنظيم ألقت أواخر الشهر الماضي قنبلة يدوية على منزل رئيس قسم الصيانة بدائرة المياه التابعة للمجلس المدني بدير الزور، المهندس أحمد العلي، عقب امتناعه عن دفع الزكاة التي فرضها عليه عناصر خلايا التنظيم.

6102019 4

اقرأ أيضاً :


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق