الشأن السوري

برلماني سوري يكشف عن وجود مناقشات حديثة بين قسد ودمشق

أكد عضو مجلس الشعب “عمر أوسي” خلال كلمته في اجتماع للبرلمان السوري بالعاصمة دمشق، اليوم الأحد، أن هناك محادثات جديدة تجري الآن بين كل من ميليشيا قسد والحكومة السورية في دمشق للوقوف ضد ما سماه بــ”الغزو التركي”، شمال شرق سوريا.

وطالب البرلماني الكردي، وقف فوري “للعدوان والاجتياح التركي لشرق الفرات والجزيرة السورية”، مضيفاً :”هذا الاحتلال الاستعماري التركي لا يستهدف قوات قسد والمكون الكوردي فقط، وإنما يستهدف كل الديموغرافيا والجغرافيا السورية وجميع مكونات الشعب السوري”.

متابعاً في سياقٍ متصل :” أردوغان يستهدف من وراء عدوانه العسكري احتلال المنطقة الواقعة بين نهر الفرات وتخوم نهر دجلة وبعمق من 30 إلى 40 كلم على طول الحدود، والقيام بتغيير ديموغرافية للمنطقة وممارسة التطهير العرقي ضد الكورد وبقية المكونات السورية في الجزيرة واستبدالهم بأكثر من مليوني لاجئ يعيشون في تركيا، وهذا ما يفسّر قيام أردوغان ومرتزقته بالقصف العشوائي على المنطقة وتتريك تلك المنطقة بشكل نهائي وإلحاقها بالميثاق الملي التركي عام 1920″.

وجدد “أوسي”، خلال كلمته مطالبته “قوات قسد ومجلس سوريا الديموقراطي بالمجيء إلى دمشق، والتنسيق مع الحكومة السورية في غرفة عمليات مشتركة بين قوات قسد والجيش السوري، وإفساح المجال للجيش السوري للانتشار على طول الحدود لصد العدوان الهمجي التركي”.

محذراً من خطورة “المشروع التركي”، قائلاً :” وهذا الاجتياح وبضوء أخضر من أمريكا، لذلك على جميع الاطراف بما فيها قسد والحكومة السورية للقيام بواجباتهم ومنع التوغل التركي في هذه المرحلة الحساسة والخطيرة وقال بأن الجزيرة السورية وشرق الفرات على حافة كارثة انسانية كبرى”.

وختم البرلماني السوري كلامه، مؤكداً على أن مناقشات تجري الآن بين قوات قسد ودمشق بهذا الخصوص “اي بشأن الهجوم التركي شرق الفرات “.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى