الشأن السوري

ترامب يرفع يده عن “ميليشيا قسد” ومظلوم عابدي يطالب أمريكا بالانسحاب أو إيقاف “نبع السلام”

جدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تأكيده على موقفه المتمسك بسحب القوات الأمريكية من سوريا، منوهًا إلى أن حماية الحدود السورية-التركية ليست من مهام وواجبات الجنود الأمريكيين.

وقال ترامب في كلمة ألقاها خلال فعالية للناشطين المسيحيين بواشنطن، أمس السبت: لكن لهم حدودهم الخاصة بهم، لا أعتقد أن على جنودنا التواجد هناك خلال الخمسين سنة المقبلة لحماية الحدود بين تركيا وسوريا، في الوقت الذي لا نستطيع فيه حماية حدودنا الخاصة.

وأضاف ترامب بأنه” توجد الآن هناك منطقة عمقها 30 كيلومترًا على طول الحدود السورية-التركية” في إشارة إلى المنطقة الآمنة التي تعمل تركيا على رسمها عبر عملية “نبع السلام”، متابعًا بقوله أن الأكراد ينسحبون وهذا أمر جيد.

وأشار ترامب إلى أنه سيفرض على تركيا بحال اعتداء قواتها على الأقليات بالشمال الشرقي من سوريا، منوهًا إلى تخصيصه مبلغ 50 مليون دولار لحماية الاقليات الدينية و العرقية هناك.

ومن جهته، قال القائد العام لميليشا “قسد”، مظلوم عابدي، في تصريح له، صباح اليوم، إنه على قوات الولايات المتحدة الأمريكية مغادرة مناطق سيطرة الميليشيا بالشمال الشرقي من سوريا “فورًا” بحال لم تتدخل لإيقاف تقدم القوات التركية و حليفها الجيش الوطني السوري المعارض على مناطق سيطرة الميليشيا.

وكان ترامب غير موقفه من المنطقة الآمنة وبدأ التصريح حول الانسحاب من سوريا منذ يوم الأحد الماضي، عقب مكالمة هاتفية جمعته بنظيره التركي، لتخلي عقبها القوات الأمريكية عدة نقاط لها شمالي الرقة والحسكة، وتبدأ عملية”نبع السلام” بعدها بثلاث أيام.

13102019 11 4

 

اقرأ أيضاً :

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى