دوليسلايد رئيسي

أردوغان: لا يوجد خلافات مع الأطراف المعنية حول منبج وعين العرب

علّق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، على موضوع الاتفاق بين النظام السوري وروسيا وميليشيا “قسد” وانتشار قوات النظام وروسيا في مدينتي منبج وعين العرب “كوباني” الواقعتان تحت سيطرة الميليشيا شرقي حلب.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي إنَّه لا يوجد أي خلاف مع روسيا وسياستها الإيجابية بشأن مدينة عين العرب “كوباني”، مشيرًا إلى أنّه بالوقت ذاته لا يوجد خلافات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول مدينة منبج، وتركيا حاليًا في مرحلة تنفيذ قراراتها من خلال “نبع السلام”.

وأوضح أردوغان أنَّه لن تحدث أي مشاكل في هاتين المنطقتين، ويبدو أنَّه هناك الكثير من الشائعات حولهما، مشيرًا إلى أنَّه عند “تحرير” مدينة منبج، فإنَّ أصحابها الحقيقيين هم من سيدخلونها، على حد وصفه.

ولفت أردوغان إلى أنَّه على دول حلف الناتو، تركيا أحد أعضاء الحلف، أن تواجه الإرهاب وتقف إلى جانب تركيا، مؤكدًا على أنَّ التنظيمات التي تحاربها تركيا هي تنظيمات إرهابية، ومتسائلًا فيما إذا كان أعضاء حلف الناتو سيقفون مع تركيا أم في صف “الإرهابيين” مقاتلي “قسد”.

وأشار أردوغان إلى أنَّ رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أخبراه بأنهما لا يعلمان حقيقة الأوضاع التي تواجه تركيا، وأنَّ جونسون عند ما فهم حقيقة الأوضاع عرض على أردوغان مد يد العون، بحسب قوله.

ونوّه أردوغان إلى أنَّ مقاتلو “نبع السلام” من الجيش التركي والجيش الوطني السوري المدعوم تركيًا، تمكنا من تحييد 550 “إرهابيًا” من عناصر ميليشيا “قسد” منذ انطلاق العملية وحتى الآن، محذرًا من تصديق القنوات الإعلامية التي تمتهن التضليل.

وكانت مصادر خاصة كشفت لوكالة “ستيب الإخبارية” يوم أمس عن تفاصيل اجتماع جرى بين قيادات الصف الأول في ميليشيا “قسد” وممثلون عن روسيا والنظام السوري، بهدف نشر قوات النظام على الحدود السورية- التركية، التي تسيطر عليها ميليشيا “قسد” وتشهد حاليًا معارك “نبع السلام”، بهدف خلط الأوراق في المنطقة.

اقرأ أيضاً :


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق