سلايد رئيسيفيديوغراف

روان العراقية جندت بجسدها أخطر عملاء إسرائيل ، وزوجها عيزرا أشرس الجواسيس .. ماذا تعرف عن “الفاتنة والثعبان”

من أخطر الجواسيس في العراق ,هي وزوجها استغلت أسلحة مفاتنها لتستغل كبار الدولة والطيارين , تعرف على الجاسوسة الفاتنة

السلطات العراقية تستعين بعناصر “الحرس الثوري الإيراني” لقمع الاحتجاجات

تداول نشطاء عراقيون مقطع فيديو مصوّر أظهر نزول عناصر يرتدون زي “مكافحة الشغب”، وتحدّث أحد الشباب العراقيين أنَّ العناصر ليسوا من العراق.

فيما أكّدت مصادر عدّة أنَّ عناصر من ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، وآخرين من ميليشيا “الخراساني”، قد شاركوا مؤخرًا؛ وبطلب من السلطات العراقية بقمع الاحتجاجات الشعبية.

هذا وأعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية متقاطعة، أمس الجمعة، عن وصول عدد القتلى خلال الساعات الأخيرة من الاحتجاجات التي شهدتها البلاد 65، على خلفية تصاعد وتيرة العنف.

وأفاد مدير المرصد العراقي لحقوق الإنسان، مصطفى سعدون، بأنَّ عدد القتلى في مظاهرات العراق قد ارتفع إلى 50 شخصًا فيما بلغ عدد الإصابات الكلي 1936 ، كما تمَّ اعتقال 454 شخصًا.

في حين، أعلنت قيادة “العمليات المشتركة” في بغداد أنه “لا توجد أي أوامر لاستخدام العنف ضدَّ المتظاهرين”، مشيرة إلى أنَّ قوّات الأمن تحمي المتظاهرين والممتلكات العامة والخاصة من ما وصفتهم بـ”المندسين”.

وشددت القيادة على أنها لن تسمح لأي شخص بالاعتداء على الممتلكات العامة، مؤكدة أنَّ طرق العاصمة مفتوحة لنقل المواد الأساسية والحالات الإنسانية، منوهة إلى أنَّ حظر التجوال مؤقت. على حد زعمها.

من جهتها، أكدت الداخلية العراقية إعادة 46 ألف مفصول عسكري من العمل إلى وظائفهم خلال مطلع يناير المقبل.

شاهد بالفيديو|| السلطات العراقية تستعين بعناصر “الحرس الثوري الإيراني” لقمع الاحتجاجات

هذا ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الحكومة العرقية والمتظاهرين إلى البدء في حوار كخطوة عاجلة للتخفيف من حدة التوتر، قائلاً “أدعو إلى إجراء حوار بين الحكومة والمتظاهرين كخطوة فورية نحو وقف التصعيد”.

ويشهد العراق احتجاجات شعبية عنيفة منذ يوم الثلاثاء الماضي، اندلعت من العاصمة بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، ولاقى المتظاهرون عمليات عنف وقتل بحقهم من قبل السلطات العراقية.

اقرأ أيضاً :


اتفاق جديد حول معبر البوكمال على الحدود السورية العراقية:

قال قائم مقام قضاء مدينة القائم العراقية “أحمد جديان”، اليوم السبت، إنه تمّ عقد اتفاق بين العراق وسوريا يسمح بعبور 800 شاحنة يومياً من الحدود السورية إلى العراقية، بعد افتتاح منفذ البوكمال بين البلدين.

مشيراً إلى أنّ المنفذ الحدودي بين القضاء والبوكمال السورية، الواقع غربي العراق، تأجل افتتاحه حتى إشعار آخر بسبب عدم اكتمال إعادة تأهيله، وحاجته إلى بعض الأمور اللوجستية والخدمية منها الطاقة الكهربائية.

مضيفاً في سياقٍ متصل “من المخطط له حسب اللقاء الذي أجري بين هيئة المنافذ الحدودية العراقية والجانب السوري، قبل بدء العمل بإعادة تأهيل المنفذ، أن يستقبل منفذ “القائم-البوكمال” يومياً 800 شاحنة قادمة من سوريا”، وذلك وفق ما أدلى به من تصاريح لوكالة “سبوتنيك”.

وكان قائم مقام قضاء القائم، قد أوضح خلال الشهر المنصرم عن التأجيل الثالث لإعادة افتتاح معبر “البوكمال-القائم” الحدودي بين سوريا والعراق، إلى 7 من شهر أيلول الجاري لأسباب لوجستية، ليكون تصريحه اليوم هو بمثابة بيان رابع عن تأجيل افتتاح المنفذ الحدودي بشكلٍ رسمي بين الجانبين السوري والعراقي.

جيش سوريا الجديد يتمكن من تفجير سيارة مفخخة لتنظيم الدولة قبل الوصول إلى هدفها حاولت على الحدود السورية العراقية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق