الشأن السوري

لبنان: باسيل عازم على التوجه إلى دمشق.. وساسة لبنان يخشون العودة لـ”حضن الأسد”

أعلن وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، عن نيته زيارة دمشق قريبًا، لافتًا أن الهدف من الزيارة هو إعادة النازحين السوريين إلى وطنهم.

وقال باسيل، رئيس “التيار الوطني الحر” في كلمة ألقاها في ذكرى 13 تشرين، إنه “يريد أن يذهب إلى سوريا لكي يعود الشعب السوري إلى بلاده، ولأنه يريد للبنان أن يتنفس بسيادته واقتصاده”.

وأضاف، “قبل نكبة فلسطين كان للبنان رئتان، والآن أصبح برئة واحدة، حيث أن سوريا هي رئة لبنان الاقتصادية”، وتابع قائلا إن “لبنان خسر الرئة الأولى بسبب إسرائيل، فهل يخسر الرئة الثانية بسبب جنون الحقد أو جنون الرهانات الخاطئة والعبثية، فيختنق وينتهي ككيان؟”.

من جهته علّق رئيس مجلس الوزراء، سعد الحريري، على زيارة باسيل إلى سوريا قائلًا: “إذا أراد رئيس التيار الوطني الحر زيارة سوريا لمناقشة إعادة النازحين السوريين فهذا شأنه المهم النتيجة، فلا يجعل النظام السوري من الزيارة سببًا لعودته إلى لبنان، لأننا لا نثق بنوايا النظام من عودة النازحين واذا تحققت العودة فسنكون أول المرحبين”.

و قال رئيس حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع، “يبدو أن البعض يسعى إلى توريطنا بمشاكل سياسية خارجية” مشيرًا إلى قول الوزير باسيل، في اجتماع الجامعة العربية الذي دعت إليه مصر على خلفية العملية العسكرية التركية شمال شرق سوريا.

حيث أشار باسيل، أثناء إلقاء كلمته في اجتماع وزراء الخارجية العرب السبت الماضي، إلى أن “الوقت حان لتحقيق مصالحة عربية وإعادة سوريا للجامعة العربية ووقف حمام الدم هناك”.

وعليه شدد جعجع، أن “وزير الخارجية لا يملك الحق باتخاذ موقف بهذا الحجم من دون العودة إلى مجلس الوزراء، والأخير لم يتخذ يومًا قرارًا في هذا الشأن لا سلبًا ولا ايجابًا لذا أتمنى على الحكومة في أول اجتماع لها الذي سيعقد الإثنين إصدار موقف يؤكد أن ما قاله باسيل ينم عن موقفه الشخصي وليس موقفها كحكومة لبنانيّة”.

بدوره قال النائب هادي أبو الحسن، في تغريدة له على التويتر، ” اذهب لوحدك الى حيث تشاء ولا تنسى ان تجلب معك المعتقلين في سجون النظام والمطلوبين في تفجير المسجدين والمتهمين بقتل الوطنيين وقادة الرأي الحر في لبنان، رسمنا لك حدًّا فالتزمه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق