الشأن السوري

بيان روسي إيراني مشترك حول عملية “نبع السلام” شرق الفرات، وأبرز ما جاء فيه

أكد وزيرا الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”، ونظيره الإيراني “محمد جواد ظريف”، اليوم الخميس، عبر اتصالٍ هاتفي، استعداد بلديهما للإسهام في الحوار بين النظام السورية والحكومة التركية على خلفية عمليتها العسكرية شرق الفرات.

وجاء في بيانٍ صادر عن الخارجية الروسية، بأن الطرفين أجريا اليوم اتصالاً هاتفياً بمبادرة إيرانية، بحثا من خلاله “القضايا المتعلقة بالتطورات العسكرية شمال شرق سوريا”.

وبحسب البيان فأنه ووفق رأي مشترك أكد الطرفان على “ضرورة تحقيق استقرار صارم وطويل الأمد للأوضاع في منطقة شرق الفرات، على أساس احترام سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها عبر ترتيب الحوار بين أنقرة ودمشق وكذلك بين السلطات السورية وممثلي أكراد سوريا”.

مشدداً على استعداد روسيا وإيران للإسهام في مثل هذه الاتصالات”.

كما وأكد على أن الطرفين اتفقا على “مواصلة تبادل الآراء والتنسيق بين الدول الـ 3 الضامنة لعملية أستانا الخاصة بالتسوية السورية، بما في ذلك في سياق التمهيد لإطلاق عمل اللجنة الدستورية في جنيف”.

وكانت تركيا قد أعلنت، يوم الأربعاء 9/أكتوبر، عن انطلاق ما سمته بعملية “نبع السلام” بمشاركة فصائل المعارضة السورية المسلحة شرق الفرات، لتبدأ أولى هجماتها على المناطق الحدودية المحاذية لها، موقعةً خلال 9 أيام قتلى وجرحى بالمئات في صفوف المدنيين، إلى جانب آلاف النازحين.

 

تعاون سري بين روسيا وإيران في سوريا والأخيرة تعيد تأهيل مطار “التيفور”!!

شاهد بالفيديو || عسكري في قوات الأسد: كل عسكري عندو وجع وفي رسالة لازم توصل

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق