منوع

تجاوزات مخيفة في السكن الجامعي بحلب والرشاوي تتصدر القائمة

قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ المدينة الجامعية في مدينة حلب باتت مقتصرة على الطلاب الذين يدفعون مبالغ مالية باهظة لإدارة المدينة، لافتةً إلى أن باب التسجيل اقتصر على أيامٍ معدودات.

وبحسب مراسلتنا، فأن إدارة السكن الجامعي فتحت باب الانتساب لمدة ثلاثة أيام فقط أمام الطلاب رغم العدد الكبير الذي تقدم للانتساب، منوّهةً إلى أن الأغلبية لم يتمكنوا من التسجيل لضيق الوقت، قائلةً :” تمكن القسم الأكبر من الطلاب وعبر دفع رشاوي ضخمة للموظفين من الحصول على السكن”.

ولفتت القول في ذات السياق، إلى أن حالة من الغضب شادت بين الطلاب الذين لم يحصلوا على السكن، مشيرةً إلى أن المدينة الجامعية تحوي ثلاث وحدات سكنية تتسع ل 3500 طالب .

ومن جهتها قالت “مروة الأحمد”، طالبة في جامعة حلب كلية الآداب والعلوم الإنسانية، لوكالة ستيب الإخبارية:”نحن نُجبر على دفع الكثير من النقود حتى نتمكن من تسجيل دور في الحصول على غرفة مشتركة بالسكن الجامعي”.

مضيفةً:” طلبت مني الموظفة هذا العام 175 ألف ليرة سورية لتقوم فقط بتسجيل اسمي، كما وطالبوا صديقتي بمبلغ 250 ألف ليرة، الوضع جنوني ولا حل بديل عن السكن”.

هذا ونوّهت مراسلتنا إلى أنها تمكنت ومن خلال مصدرٍ خاص من التأكد من صحة خبر الرشاوي التي تصل إلى 250ألف ليرة سورية، لافتةً إلى أن أجور المنازل القريبة من السكن الجامعي تصل إلى 200ألف شهرياً، ما يجبر الطالب إلى الاستسلام ودفع رشوة عن عامٍ كامل عضواً عن الدفع الشهري الجنوني.

افتتاح جامعة حلب الشهباء رغم التحديات التي واجهتها إدارة الجامعة وتسمية أكبر مدرج فيها باسم عبد القادر الصالح


 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق