الشأن السوري

مقتل قيادي في حراس الدين نتيجة انفجار في مدينة إدلب

لقي قيادي من فصيل حراس الدين، اليوم الجمعة، حتفه، نتيجة استهدافه بعبوة ناسفة بالمنطقة الصناعية، مع تكثيف للغارات والقذائف على بلدات جنوب إدلب.

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، عبدالله أبو علي، إن مجهولين استهدفوا قيادياً في حراس الدين، بعبوة ناسفة، أثناء تواجده بالمنطقة الصناعية داخل مدينة إدلب، ما أدى إلى مقتله و مقتل شخص آخر كان معه بالسيارة.

وأفاد مراسلنا أن المنطقة الصناعية كثيراً ماتكون مزدحمة بالمدنيين، كونها تعتبر مركزاً لإصلاح السيارات على مستوى الشمال السوري، ما أثار حالة من الهلع في صفوف المدنيين وتجمعاً للأهالي حول الانفجار.

وفي السياق شهدت مناطق ريف إدلب الجنوبية غارات جوية بالطيران الحربي الروسي، حيث استهدفت القاذفات الحربية الروسية بلدات ” النقيّر، الشيخ مصطفى، العامرية، ركايا سجنة” بعشرات الغارات الجوية دون تسجيل إصابات بشرية.

فيما ولاتزال تقوم حواجز النظام في تل هواش و مدايا وحاجز النمر قرب خان شيخون بلدات ” معرزيتا، الشيخ مصطفى” أدت إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح في معرزيتا تم نقلهم للمشافي القريبة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق