الشأن السوري

موضة “الشبيحة” تلقى رواجا بمظاهرات لبنان… وضحايا الحراك اثنين من اللاجئين السوريين (فيديو)

اعترض المتظاهرون في لبنان موكباً لوزير التربية، فقام حرسه بإطلاق النار لتفريقهم، كما وارتقى سوريان نتيجة احتراق معمل قرب مركز تظاهر.

شهدت ليلة أمس تصعيداً لحركة المتظاهرين في لبنان نتيجة لسوء الأوضاع الاجتماعية، وفرض ضريبة يومية بقيمة 20 سنتًا أمريكيًا على مستخدمي المكالمات الصوتية على التطبيقات “واتس آب، فيس تايم، ماسنجر، سكايب، فايبر…”.

حيث أظهر مقطع مصور اعتراض المتظاهرين لموكب وزير التربية في حكومة لبنان أكرم شهيب، يصفونه باللص، ليثير الوصف غضب مرافقيه ليقوموا بإطلاق النار بالهواء لتفريق المتظاهرين، ودهس أحدهم.

كما و تقدم أحد المتظاهرين لجهة الحراس وكشف عن صدره مطالباً إياهم بإطلاق النار على صدره، فيما أقدم آخرون على ضرب الحرس بأرجلهم.

وفي سياق ليس ببعيد، لقي عاملان سوريان حتفهما اختناقاً في مبنى اندلعت به النيران نتيجة الاحتجاجات والأعمال المرافقة لها، في ساحة رياض الصلح بوسط بيروت.

وصرّح الدفاع المدني لوسائل إعلام محلية أنه نجح في انتشال الجثتين وإخماد الحريق في المبنى، منوهاً أن الحريق قد اندلع في مبنى مجاور لموقع الاحتجاجات في بيروت.

والجدير بالذكر أن التظاهرات مستمرة رغم إعلان وزير الاتصالات محمد شقير ليلة أمس التراجع عن فرض ضريبة “الواتس آب” وذلك بناء على طلب من رئيس الحكومة، سعد الحريري.

 

اقرأ أيضاً :


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى