الشأن السوري

ما حقيقة خرّق الهدنة شرق الفرات

خرّقت القوات التركية الهدوء النسبي الذي ساد المناطق الحدودية شرق الفرات نوعاً ما، بعد دخول عملية “وقف إطلاق النار”، شرق الفرات حيّز التنفيذ، حيث تجدد القصف الصاروخي التركي بعد منتصف ليلة أمس على مدينة رأس العين عند الشريط الحدودي، وجرّت اشتباكات مسلحة، اليوم السبت، بين القوات التركية من جهة وميليشيا قسد من جهةٍ أخرى.

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، إنَّ اشتباكات مسلحة حدثت، اليوم، بين ميليشيا قسد والقوات التركية وفصائل المعارضة المدعومة تركياً على الشريط الحدودي في مدينة رأس العين، بعد محاولة الأخيرة التقدم وسط المدينة المحاصرة منذ أيام.

مضيفاً في ذات السياق، أن الاشتباك حدث عند محاولة ميليشيا قسد صدّ الهجوم التركي وتقدمه باتجاه المدينة، لافتاً إلى أن نقطة الاشتباك اتركزت في محيط المدينة، فيما اشتدت قرب قريتي “رزكان” و “الأهراس”، من جهة الجنوب.

ووفقاً لمصدرٍ خاص من ميليشيا قسد لوكالة “ستيب الإخبارية”، من المدينة فأن العشرات من المصابين وصلوا مشافي بلدة تل تمر والحسكة القامشلي اليوم، إثر استهداف القوات التركية منازلهم وأحد مشافي المدينة “روج” الذي بات خارج الخدمة حسب وصفه.

وكما ووقعت اشتباكات متقطعة، أمس الجمعة، في المدينة عقب إعلان تركيا تعلّيق عملياتها العسكرية ضد القوات الكردية في شمال شرق سوريا. 

وكانت “قسد” قد أصدرت بيانا تدعو واشنطن للضغط على تركيا لوقف ما أسمته بانتهاك الهدنة من قبل الأخيرة مع إعلان موافقتها على نشر قوات دولية لمراقبة وقف إطلاق النار.

بالفيديو|| “صيد ثمين” تركيا تعلن عن ضبط كميات كبيرة من السلاح في رأس العين

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى